أعضاء غرفة جدة: المملكة قوة اقتصادية مؤثرة عالمياً

طباعة التعليقات

جدةالشرق

أعلن رئيس وأعضاء الغرفة التجارية في جدة، أن مناسبة اليوم الوطني، محطة يرى فيها الإنسان السعودي، كيف كانت بلاده قبل التوحيد ولم الشمل، وكيف أصبحت في عهد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ومن بعده أبناؤه البررة، متفقين على أن التحولات الاقتصادية للمملكة، أبهرت العالم، في خطواتها السريعة. وقال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بجدة صالح كامل إن يوم الوطن مناسبة سعيدة، يعبر فيها جميع الشعب عن تلاحمه بالقيادة. وأشار إلى ما يحتله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من مكانة في قلوب الجميع ومشاعر الحب والبهجة التي تشهدها بلادنا هذه الأيام دلالة صادقة على تماسك القيادة والشعب منذ تأسيس هذه البلاد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز- طيب الله ثراه- الذي بدأ مسيرة التوحيد والبناء لهذا الوطن وواصل أبناؤه حفظهم الله مسيرة الخير والعطاء.

وأكد نائبه مازن بترجي أن الفرحة تعم الجميع في مملكتنا الغالية بمناسبة اليوم الوطني، حيث كانت السنوات الماضية حافلة بالإنجازات حتى أصبحت المملكة قوة اقتصادية مؤثرة في الاقتصاد العالمي فضلاًعن تحولها لمنطقة جاذبة للاستثمارات وأصبح القطاع الخاص شريكا رئيسا من خلال التحولات في عمل القطاعات الإنتاجية والاقتصادية. وأضاف أمين عام الغرفة عدنان مندورة أن خادم الحرمين الشريفين استطاع أن يجعل المملكة صاحبة ريادة في مكانتها وسمعتها في العالم باهتمامها بحل مختلف القضايا وتوطيد العلاقات والتوسع في المشاريع الاقتصادية والعمل على تخفيف تكاليف المعيشة.

وقال نائب أمين عام الغرفة حسن دحلان إن ذكرى اليوم الوطني تستحق أن تكون حدثا مهما يستذكر من خلاله الجميع إنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز. وذكر أن ما قدمه من إنجازات وإسهامات تصب في مصلحة الوطن والمواطن، وأوضح مساعد أمين عام الغرفة المهندس محيي الدين حكمي أن المملكة تشهد بشائر الخير من المشاريع الحيوية الكبيرة في شتى ربوع الوطن الغالي وفي ظل القيادة الحكيمة تتوالى المكرمات من خادم الحرمين الشريفين لتسهم في رفاهية المواطن. وأكد عضو المجلس زهير المرحومي أن اليوم الوطني يمثل مرحلة فاصلة في تاريخ تطور المجتمع السعودي الحديث ومسيرته الميمونة ومناسبة يتجدد فيها الحب والولاء للقيادة الرشيدة قولاً وعملاً.

ونوه عضو مجلس إدارة الغرفة أحمد المربعي أن النهضة التي تشهدها البلاد في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تستلزم وقفة من الجميع للحفاظ على المكتسبات، مبيناً أن المواطن عندما يرى هذه الإنجازات التي تحققت على جميع الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية يدرك الجهد المبذول من قبل القيادة، وقال عضو مجلس إدارة الغرفة زياد البسام: «نفخر كمواطنين سعوديين بانتمائنا للمملكة بلد الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين، وبلد الأمن والأمان والخير، وهي تسير بخطى ثابتة نحو التقدم والنماء. وقال عضو المجلس محمد خوجة إن الاحتفال بمناسبة اليوم الوطني الـ 83 للمملكة يجسد عهد الرفاهية للمواطن السعودي والحب المتبادل بين القيادة والمواطن والملك الإنسان عبدالله بن عبدالعزيز الذي بادل شعبه حباً بحب وسخر كل إمكانات الدولة من أجل إسعاد أبنائه المواطنين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٥٩) صفحة (١٨) بتاريخ (٢٣-٠٩-٢٠١٣)