وزارة الصحة.. وجه ساطع في مسيرة بناء وتنمية المملكة

طباعة التعليقات

الرياضمنيرة المهيزع

مراكز الرعاية الصحية الأولية تستقبل 55 مليون زيارة سنوياً
28 ألف مريض في المملكة استفادوا من برنامج الطب المنزلي
718 مليون ريال إجمالي النفقات على برنامج خدمة القطاع الخاص

يعتبر القطاع الصحي أحد الأوجه الساطعة في مسيرة التنمية والبناء للمملكة؛ حيث شهد تطوراً ملحوظاً من خلال خطط التنمية المتتابعة، التي تضطلع بتنفيذها وزارة الصحة، انطلاقاً من مسؤوليتها في وضع السياسة الصحية وتنفيذها؛ حيث ركزت من خلال استراتيجيتها الصحية على تغطية جميع المواطنين بالخدمات الصحية بكل عناصرها (الوقائية، العلاجية، التأهيلية) ووصول هذه الخدمة لهم بكل يسر وسهولة.
وتشهد الوزارة حالياً حراكاً تطويرياً شاملاً ونقلة نوعية بكافة خدماتها ومرافقها وجميعها مسخّرة لخدمة وسلامة المريض وكسب رضاه، وتحقيق شعار «المريض أولاً».

الخطة الاستراتيجية

أطلقت وزارة الصحة خطتها الاستراتيجية العشرية ما بين عامي (1431 ـ 1440هـ / 2010 ـ 2020م) تحت شعار «المريض أولا». وتهدف الخطة إلى اعتماد منهج الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة مع الاهتمام بالجانب العملي، كما تهدف إلى إرساء ثقافة العمل المؤسسي ورفع مستوى الجودة وقياس ومراقبة الأداء واستقطاب الكوادر المؤهلة وتنمية الموارد البشرية مع تطوير الصحة الإلكترونية ونظم المعلومات.

مشاريع التطوير والبناء

أتمت الوزارة مشروع الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة كأحد عناصر الخطة الاستراتيجية للأعوام 1430هـ – 1440هـ وتمثل ذلك في 4 مشاريع رئيسة، هي:

  • مشاريع مراكز الرعاية الصحية الأولية:

تم بناء وتجهيز 776 مركزا خلال الثلاث سنوات الماضية، ويجري تشييد 637 مركزاً جديداً، فيما يبلغ عدد زيارات المراجعين لهذه المراكز ما يقارب 55 مليون زيارة سنوياً، وبنهاية الخطة سيكون إجمالي عدد المراكز 2750 مركزا.

  • المستشفيات :

تم تشغيل (61) مستشفى بسعة سريرية (7956) سريرا خلال الأربع سنوات الماضية، وسيتم خلال الأشهر المقبلة تشغيل وافتتاح (10) مستشفيات ضمن خطة الوزارة لتشغيل (30) مستشفى خلال العام الحالي والمقبل. ويجري حالياً تنفيذ وطرح (138) مستشفى وبرجا طبيا بسعة سريرية تقدر بـ(34800) سرير. ومن المتوقع أن يصل إجمالي عدد الأسرة بنهاية الخطة عام 1440هـ إلى (70693) سريرا.

  • المراكز الطبية المتخصصة :

قامت الوزارة خلال الأربع سنوات الماضية بالتوسع في إنشاء المراكز الطبية المتخصصة ويوجد لدى الوزارة حالياً (9) مراكز لجراحة وأمراض القلب ويجري هذا العام 1434هـ بناء (3) مراكز جديدة للقلب إضافة إلى تشغيل (3) مراكز أخرى ليصبح الإجمالي (15) مركزاً تخصصياً لأمراض وجراحة القلب، كما تم تشغيل خمسة مراكز لعلاج الأورام خلال الفترة 1430هـ – 1434هـ ويجري تنفيذ (3) مراكز أخرى ضمن ميزانية هذا العام ليصبح إجمالي المراكز لعلاج الأورام (8) مراكز، وبنهاية الخطة الاستراتيجية 1440هـ، سيكون إجمالي عدد مراكز الأورام (12) مركزا، إضافة إلى ما يقدم في أقسام ووحدات الأورام في المستشفيات الأخرى.

  • المدن الطبية :

تبنت الوزارة منذ عام 1430هـ، إنشاء خمس مدن طبية حسب المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة لتضيف (6200) سرير مرجعي حيث تضم هذه المدن حزمة من المستشفيات التخصصية ومراكز للأورام والأعصاب والعمليات المعقدة للقلب والعلاج الإشعاعي وزراعة الأعضاء والعيون وغيرها من التخصصات النادرة.
وتشمل المدن الطبية توسعة مدينة الملك فهد الطبية في الرياض لخدمة المنطقة الوسطى، ومدينة الملك عبدالله الطبية في مكة المكرمة لخدمة المنطقة الغربية، ومدينة الملك فيصل الطبية لخدمة المناطق الجنوبية، ومدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز لخدمة المناطق الشمالية ومدينة الملك خالد الطبية لخدمة المنطقة الشرقية.

برامج تحسين الأداء الطبي:

تبنت الوزارة حزمة جديدة ومتكاملة من البرامج النوعية لتحسين الأداء الطبي ومنها:

  • برنامج اعتماد المنشآت الطبية: حيث تم اعتماد (50) مستشفى من المجلس المركزي (سباهي) وجار إخضاع (40) مستشفى آخر إضافة إلى اعتماد (15) مستشفى من هيئة المستشفيات الأمريكية JCI ويجري إخضاع (21) مستشفى لنفس الاعتماد.
  • برنامج المراجعة الإكلينيكية، وفيه متابعة لـ (49) مؤشرا إكلينيكيا في (90) مستشفى
  • برنامج رصد الأخطاء الجسيمة، وفيه يتم تسجيل وتحليل الأخطاء ووضع الطرق الكفيلة لعدم تكرارها.
  • برنامج متابعة إنتاجية الأطباء.
  • برنامج السلامة الدوائية.
  • برنامج الترميز الطبي الدولي الأسترالي.
  • برنامج تحسين الإنتاجية في غرف العمليات والعناية المركزة وأقسام الطوارئ.

البرامج النوعية الخدمية الجديدة :

تبنت الوزارة منذ عام 1430هـ حزمة نوعية من البرامج الخدمية الجديدة وهي:

  • برنامج جراحة اليوم الواحد: لتحسين نسبة جراحة اليوم الواحد من 2% عام 1430هـ إلى 46% عام 1434هـ .
  • برنامج الطب المنزلي: بلغ عدد المستفيدين منذ بداية البرنامج عام 1430هـ، وحتى الآن 28 ألف مريض.
  • برنامج شراء الخدمة من القطاع الخاص: يسمح بتحويل أي مريض لا يتوفر له السرير في مستشفيات الوزارة إلى القطاع الخاص، وبلغ إجمالي نفقات البرنامج في العام الماضي 718 مليون ريال.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٥٩) صفحة (١٦) بتاريخ (٢٣-٠٩-٢٠١٣)