شواهد تنمية ودليل ناصع

محمد شتران

طباعة التعليقات

ونحن نعيش الذكرى 83 لليوم الوطني فإنه يحق لنا أن نعتز ونفخر بما صنع البطل الملك عبدالعزيز من توحيد أجزاء الوطن المتباعدة وتأسيس كيان متماسك موحد وبناء دولة عصرية حديثة وركيزة للأمن والاستقرار ووطن للعزة والسلام والنهوض الحضاري والإنساني. أن شواهد التنمية في وطننا العزيز ستبقي دليلاً ناصعاً على ما بذله وقدمه المؤسس الباني المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز، وتواصلت من بعده على يد أبنائه البررة ملوك المملكة وحتى هذا العهد المبارك حيث امتدت وتوسعت مسيرة العطاء في كل مناحي الحياة، وارتفع البناء في كل الأرجاء ليعلو صرح الوطن وتتعزز أركانه. ونرى جميعاً ما أنتجت عنه الجهود المضنية التي يقوم بها الملك عبدالله بن عبدالعزيز وبمساندة من ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ففيها تشكلت معالم الدولة الحديثة، وما تحقق من إنجازات على كافة الأصعدة يعتز بها كل المواطنين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٥٩) صفحة (٢٢) بتاريخ (٢٣-٠٩-٢٠١٣)