الجبيل.. التي نريد

556400.jpg
طباعة التعليقات

محمد الزهرانيمدير مكتب «الشرق» في الجبيل

يترقب أهالي الجبيل بشوق اليوم الزيارة الميمونة التي سيقوم بها أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف وصحبه الكرام للمحافظة، وهي الأولى له منذ توليه إمارة المنطقة. ولا شك أن هذه الزيارة الميمونة من سمو أمير المنطقة لمحافظة الجبيل التي تصادف أفراح البلاد بيومها الوطني المجيد لها كثير من الأبعاد، فسمو الأمير سعود ليس بغريب عن محافظة الجبيل وأهلها بل زارها كثيرا أيام كان نائبا لإمارة المنطقة الشرقية، ويدرك ما تمثله المحافظة ومدينة الجبيل الصناعية من أهمية بالغة ليس على مستوى المنطقة أو المملكة فحسب بل وعلى مستوى العالم بفضل ما تحظى به من دعم واهتمام من قيادتنا الحكيمة.
ولأننا نريد أن تكون محافظتنا «الجبيل» مواكبة لعصر التقدم والازدهار الذي تعيشه بلادنا على كافة المستويات والأصعدة، فإن من أهم ما تعانيه المحافظة هو الطفوحات المتكررة، وعشوائية بعض الأحياء السكنية ونقص خدماتها، إضافة إلى تعطل البناء والإفراغات في غالبية مخططات المدينة بسبب محجوزات أرامكو التي لم تُنهِ حل هذه الإشكالية لا بالفك ولا بتعويض أصحابها مما تسبب في ضعف التنمية.
أهالي الجبيل يدركون تماماً حرص الأمير سعود بن نايف واهتمامه بتلمس احتياجاتهم وتلبية متطلباتهم، ويتطلعون إلى أن تحمل زيارته الميمونة للمحافظة كثيراً من البشرى التي تدفع عجلة التنمية وتطوير الخدمات التي يحتاجونها، ولسان حالهم يقول «مرحباً بسعود الخير.. حللت أهلاً ونزلت سهلاً».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٦٠) صفحة (١١) بتاريخ (٢٤-٠٩-٢٠١٣)