تحديث : قوات الطوارئ تحاصر سجن المدينة بعد تهديد بتفجير حزام ناسف داخله

السجين من داخل سجن المدينة المنورة ( الشرق )

طباعة ١ تعليق

المدينة المنورةعبدالرحمن حمودة

تحاصر قوات الطوارئ بالمدينة المنورة مقر السجن العام بالمدينة المنورة الآن, بعد عودة سجين من زيارة شرعية قام بها أمس لأسرته وذويه, حيث وصل إلى مقر السجن العام صباح اليوم, وادعى بعد دخوله لعنبر رقم واحد الخاص بقضايا مكافحة المخدرات لبسه لحزام ناسف, وبيده سلاح ناري, مهددا به أحد أفراد السجن وقام باحتجازه, وهدد بتفجير الحزام في حال عدم تحقيق مطالبه .
وبين مصدر مطلع بسجون المدينة المنورة لـ” الشرق ” بأن السجين يقضي حكمه بعد القبض عليه بتهم السرقة والنهب , وصدر بحقه الحكم الشرعي من المحكمة العامة بالمدينة المنورة, لافتا بأن عدد المساجين المتواجدين بداخل السجن العام لا يقل عن (220) سجين, بالإضافة للضباط والأفراد المناوبين .
يذكر أن الجهات الأمنية تحيط بمقر السجن العام بالمدينة المنورة الواقع بأبيار علي ونطاق الحي الذي يشهد ازدحاما كثيفا في الأيام الحالية وأيام الأسبوع بشكل عام, وذلك لتواجد مقر المستشفى السعودي الألماني بجواره, ومسجد الميقات الذي يرتاده الآلاف من الحجاج والزائرين والمعتمرين يوميا .

تحديث

نجحت الجهات الأمنية بالمدينة المنورة في تهدئة سجين بسجن المدينة المنورة العام ادعى وجود حزام ناسف معه بعد عودته من زيارة شرعية قام بها لذويه وأسرته أمس ولمدة (24) ساعة .

وبينت مصادر مطلعة لـ“الشرق” بأنه تمت تهدئة السجين بعد احتجازه رجل أمن وعدد كبير من السجناء بعنبر رقم واحد الخاص بقضايا المخدرات, مشيرة إلى أن معلومات التحقيقات الأولية التي حصل عليها رجال الأمن بالسجن تشير إلى أن الحزام الناسف بحوزة السجين “وهمي”, وليس حزاماً حقيقياً, على عكس السلاح الناري الذي يحمله بيده “حقيقي” من نوع فرد.

وأشارت المصادر بأنه تم إبعاد عدد من المساجين من عنبر المخدرات الموجود به السجين, ويجري العمل حاليا لسحب السلاح من يد السجين وبالتالي نقله أيضاً إلى زنزانة انفرادية للتحقيق معه حول قيامه بالتهديد واحتجاز رجل أمن وعدد من السجناء.

تحديث

أوضح مدير إدارة الشؤون العامة الناطق الإعلامي للمديرية العامة للسجون المكلف الرائد عبدالله الحربي إن أحد السجناء في السجن العام في المدينة المنورة عاد صباح اليوم الأربعاء إلى السجن بعد قضائه أربعه وعشرين ساعة خارجه، مستفيدا من برنامج اليوم العائلي.وأشار الحربي أن السجين عند وصوله لبوابة السجن نزع ثوبه وأشهر سلاحا شخصيا وكان يرتدي حزاما ادعى بأنه حزاما ناسفا ودخل العنبر، وأضاف الحربي أنه جرى التعامل مع المذكور بما يمليه الموقف، قبل أن يقنع بالهدوء وتسليم نفسه لضابطين من السجن، وتسليمه لاحقا للجهات المختصة.