قصص قصيرة جدا

تصوير: جهاد الجبيري

طباعة التعليقات

شيمة الشمري

يسكنها الشتاء
أنا لست امرأة… أنا مجموعة عصافير تضامنت من شدة البرد ليدفئ بعضها بعضا…
وبعد انتهاء الشتاء… تفرقت… حلق كل منها باتجاه…
وبقيت روحي موزعة هنا وهناك، تنتظر عودة الشتاء…!

تردد
لو كنت أعلم أن حبك سيعلق قلبي بين نجمتين لتعلمت كيف أصنع أرجوحة..!

استثنائية
عبثا يحاولون إقناعها بآدميتها..!
هم لا يعرفون أنها فراشة تحلق كل مساء، وعندما تعود تجدهم يلطمون، ويطلبون لها الشفاء !!

مغفل
عندما كنتَ تحاول العبث بحساباتي العتيقة لم تعلم أنني كنت أعبثُ بك! وأرمي لك طعماً تتلقفه سريعاً ظّنا منك أنه غنيمة .. يا لك من مغفل .. !
ولم تنته اللعبة …

النظام
يتوهمون إسقاطه.. وفي كل مرة يعود، في ثوب جديد، وشكل جديد..
وسط تصفيقهم وتكبيرهم..!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٩١) صفحة (٢٠) بتاريخ (٢٥-١٠-٢٠١٣)