الطرق تؤكد استمرار العمل والبلدية تعد بالتعاون لإنجاز طريق النماص – السرح

الحادثة التي شهدها الطريق الأسبوع قبل الماضي (الشرق)

طباعة التعليقات

النماصمحمد عامر

الغامدي: المواطنون أقحموا البلدية في حادث مروري
ابن مسفر: السرعة أحد مسببات الحوادث.. والطريق في حاجة إلى الازدواجية

المهندس علي بن مسفر

المهندس علي بن مسفر

أكد مدير عام الطرق والنقل في منطقة عسير المهندس علي بن مسفر، أن العمل مستمر لإنجاز ازدواجية طريق النماص – السرح، ضمن ازدواجية طريق أبها – الطائف، مشيراً إلى أنه تم البدء في العمل فيه منذ أشهر عبر فرقتين من كل نقطة.
جاء ذلك رداً على سؤال «الشرق» بعد حوادث التصادم الكثيرة التي يشهدها الطريق، وأدَّت إلى وفيات عديدة.
ولفت ابن مسفر إلى أن هناك لجنة رفعت تقريراً عن حالة الطرق بيَّنت فيه أن أسباب الحوادث تعود إلى التجاوز الخاطئ من قائدي المركبات، معرباً عن تعازيه لذوي المتوفين.

اتباع التعليمات

وطالب ابن مسفر قائدي المركبات باتباع التعليمات، وعدم تجاوز السرعة المسموح بها، كونها أحد مسببات الحوادث في الغالب، مشيراً إلى أن الطريق في حاجة إلى الازدواجية، ولكن الطريق في وضعه الحالي يعتبر جيداً، رغم افتتاحه قبل أكثر من 35 عاماً.
وأبدى ابن مسفر أسفه للحملات التي تطلق بعد كل حادثة في مواقع التواصل الاجتماعي، وما يصاحبها من اتهامات باطلة، مؤكداً أن الوزارة، وإدارة الطرق والنقل في عسير، حريصتان كل الحرص على اكتمال تنفيذ مشاريع المنطقة وفق أعلى معايير الجودة.

سلامة الطرق

وحول اللجنة التي شكلها وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري، أفاد بن مسفر أنها لجان تقوم بأعمالها الاعتيادية بين حين وآخر للتأكد من سلامة الطرق، سواء من قِبل الوزارة، أو من فرعها في المنطقة، مضيفاً إن الطرق في المملكة حصلت على مراكز متقدمة، مما يستوجب أن يراعي قائدو المركبات ذلك، وأن يتجنبوا السرعة، ويتبعوا قواعد السلامة.

اختصاص البلدية

المهندس سراج الغامدي

المهندس سراج الغامدي

من جهته، نفى رئيس بلدية محافظة النماص المهندس سراج الغامدي، أن تكون للبلدية علاقة، أو اختصاص، بالطريق الواقع شمال المحافظة، الذي يشهد حوادث في القرى على امتداد طريق الملك فيصل، التي راح ضحيتها عديد من المواطنين، مشيراً إلى أن الطريق تابع لوزارة النقل، لافتاً إلى أن عديداً من المواطنين أقحموا البلدية في الحادثة، رغم أن الحادثة ليست من اختصاصها.

الطريق قديم

وحول الطريق المقترح من عضو المجلس البلدي سعد آل عثمان، كبديل وطريق طوارئ في حال انغلاق الطريق الرئيس بفعل الحوادث، أوضح الغامدي أن الطريق قديم، ويمر بين عدد من القرى، ويتبع في الأصل لوزارة النقل التي قامت بافتتاحه قبل أن يتم عمل الطريق الحالي أبها – الطائف المار من النماص.
وبيَّن الغامدي أن الأنظمة تنص على أن الطرق بين القرى الواقعة داخل النطاق العمراني بطول أكثر من أربعة كيلومترات تكون من اختصاص النقل وليس البلدية.
وأبدى الغامدي استعداد البلدية للمساهمة مع وزارة النقل في تعديل الطريق المقترح وسفلتته خدمةً للمصلحة العامة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٠٢) صفحة (٨) بتاريخ (٠٥-١١-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...