فضيحة قطرية لا يسترها عذر الاختراق البليد .. تميم يخطب ود أعداء الأمة ويهاجم الاشقاء

على الرف

طباعة التعليقات

الكتاب: السعادة «موجز تاريخي»
المؤلف: نيكولاس وايت
ترجمة: سعيد توفيق
المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – الكويت 2013

يتتبع الكتاب معنى السعادة في كتابات الفلاسفة الذين انشغلوا بها منذ عصر الفلاسفة القدماء الذين يركز عليهم المؤلف بشكل واضح وهو يبرز بوضوح مدى ما هنالك من تضارب في المواقف والآراء حول الأهداف والرغبات التي تتعلق بالسعادة: هل السعادة هي اللذة؟ أم حالة من الانسجام بين الأهداف والرغبات؟ هل هي تكمن في فضيلة التأمل العقلي التي هي أكمل فضائل النفس الإنسانية (كما يقول أرسطو)؟ أم إنها تكمن في حالة السكينة الروحية (كما ذهب الرواقيون)؟ أم هي شيء غير ذلك كله؟ إن المؤلف يتتبع هذه النظريات وغيرها بإيجاز بدءًا من أفلاطون وأرسطو والأبيقوريين والرواقيين، حتى الفلاسفة النفعيين في العصر الحديث، بل إنه يعرج على نيتشه الذي يقف على مشارف الفكر المعاصر، وهو يشير بشكل عابر إلى من جاء بعده من المعاصرين ولاشك في أن سبب ذلك أن الكتاب يُعنى في المقام الأول بنظريات السعادة كما تجلت في عصرها الذهبي لدى القدماء والمحدثين وبهذا الاعتبار فإننا ينبغي ألا نتعامل مع هذا الكتاب باعتباره كتابًا جامعًا لمختلف المواقف الفلسفية من معنى السعادة حتى في الأزمنة التى يركز عليها، كما أننا لا يمكننا أيضًا أن نُغفل ما فيه من قيمة حينما يثير لدينا الشك في اقتناعاتنا التقليدية التي نؤمن بها فيما يتعلق بمفهوم السعادة، ولاشك في أن هذا التشكيك في مواقفنا من السعادة له قدر كبير من الأهمية؛ لأنه يسهم بذلك في تعليمنا التخلص من مواقفنا الدوغماطيقية (الإيقانية) الراسخة، وتلك إحدى المهمات الكبرى للتفكير الفلسفي إذ ينتهي المؤلف من خلال بحثه الموجز هذا في التاريخ الفلسفي لمعنى السعادة، إلى أنه لا وجود لمعنى عام يمكن أن نسترشد به في كل موقف، وأننا يمكن أن نحيا السعادة ونتصرف بما يكفل لنا تحقيقها من دون أن نكون موجهين بمفهوم عام للسعادة ينطبق على كل حالة أو موقف وبهذا الاعتبار فإن هذا الكتاب فيه منفعة كبيرة للمشتغلين بالبحث عن معنى السعادة من الدارسين للفلسفة وغيرهم من عموم الطامحين إلى المعرفة.

 

ناشطة سياسية

الكتاب: ناشطة سياسية
الكاتب: سلطان الحجار
الناشر: صفصافة للنشر والتوزيع 2013

تعبر رواية (ناشطة سياسية) للكاتب سلطان الحجار عن مرحلة ما بعد ثورة يناير 2011 في مصر، ليفجر من خلالها قضايا ساخنة تتوافق مع الحس الثوري الذي تشهده بلاد الربيع العربي التي لم تزل تتخبط في استجلاء معالم المستقبل، لكنه بعفوية يقدم نماذج إنسانية متعددة، فيعرض لأشد العلاقات الحياتية تشابكاً ومن ثم يختار شخصياته التي يقتنصها من واقع الثورة المصرية التي أذهلت العالم في سلميتها وحضارتها وكشفها لجوانب اتقدت تحت رماد الحياة اليومية، ليواصل عبر صفحات الرواية التي تجاوزت المائة، رحلته في إقامة عوالم العدل والحرية عبر دفقات سردية ممتعة، في مغامرة روائية تكشف أدق التفاصيل في الحياة المصرية ومدى اتساع الهوة بين السلطات المصرية وجمعيات حقوق الإنسان في الداخل والخارج
واللافت في هذه الرواية التي تضج بأحداث سياسية ساخنة هو قدرة الحجار على تضفير الأحداث واستحضار المواقف الحياتية بين شخصيات الرواية وفق ترتيب الشخوص والمواقف في صراعات تسقط فيها الأقنعة لتظهر شخصيات هذا العمل بوجهها الحقيقي في اللحظة التي تعلو فيها نبرة الاحتجاجات والمشاركة في المظاهرات قدم لهذا العمل الناقد عاطف الجندي الذي عبر عنه بجمل مقتصدة عن أحداث الرواية بقوله: «يحتفي العمل بالأحداث السياسية المعاصرة من الثورة المصرية إلى اللحظة الراهنة بتوثيق لافت وبإمعان شديد؛ ليدور الحديث عن جمعيات حقوق الإنسان والمجتمع المدني في مصر وما تفرضه على الواقع السياسي المصري من تحديات جديدة، والرواية تقدم لنا كاتباً متميزاً وهو سلطان الحجار الذي هو في طريقه لتبوؤ مكانة مرموقة بين صفوف الروائيين العرب، خاصة أن أسلوبه مكثف ويقترب من اللغة الشعرية؛ فهو الراوي العليم بكل شيء في لغة رشيقة مشعة قادرة على جذب القارئ وإيقاعه بسهولة في بحر غوايتها».

 

577725.jpg

الكتاب: فهرنهايت 451
المؤلف: راي برادبوري
الناشر: دار الساقي 2013

حازت هذه الرواية (فهرنهايت 451 – الحرارة التي يحترق عندها ورق الكتاب) على جائزة بوليتزر 2007، وحصل مؤلفها راي على ميدالية العطاء المتميّز للأدب الأمريكي لعام 2000 التي تمنحها المؤسّسة الوطنية الأمريكية للكتاب.
يلعب بطل الرواية غاي مونتاغ دور إطفائي وظيفته حرق الكتب الممنوعة أصلاً، كون الحكّام يعتبرونها مصدر كل شرّ وفاجعة.
ومع هذا فإن مونتاغ تعيس يتأثّر بجارته كلاريس فيبدأ بسرقة الكتب المفترض به حرقها عندما تكتشف جريمته، يؤمر بحرق منزله بعد ذلك، يلجأ مونتاغ إلى الريف؛ حيث يلتقي مجموعة من الهاربين، كل واحد منهم قد حفظ عن ظهر قلب عدداً من الكتب إلى حين يصبح المجتمع جاهزاً لإعادة اكتشافها.
أثارت هذه الرواية عند صدورها جدلاً واسعاً، من الإطراء إلى الذم أما اليوم فثمّة إجماع عالمي على أنها من الإبداعات الأدبية الرائعة للقرن العشرين.
يعتبر مؤلف الرواية راي برادبوري (1920-2012) هو أعظم كتّاب الخيال العلمي والفانتازيا في العالم نشر أكثر من 500 قصة قصيرة ورواية ومسرحية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٠٤) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٧-١١-٢٠١٣)