غسان الخنيزي.. والأوهام المتردِّدة!

غسان الخنيزي

طباعة التعليقات

حبيب محمود

كانت «أوهام صغيرة» أول مجموعة قدمت قصيدة النثر بين غلافين في القطيف، والرابعة في المنطقة الشرقية السعودية بعد «الجوزاء» لمحمد عبيد الحربي، و«خرجت من الأرض الضيقة» لإبراهيم الحسين، و«ظل يتقصف» لأحمد الملا.

أوهام صغيرة

أوهام صغيرة

وحين صدرت «أوهام صغيرة» عن دار الجديد اللبنانية عام 1996 بثّت وكالة الأنباء البريطانية «رويترز» تقريراً صحافياً عنها أعده جورج جحا.
ومنذ صدورها لم يُغامر غسان الخنيزي في خطيئة مماثلة. وذوّبته الهندسة والحياة العائلية في مياهها المتحركة..!
ومنذ تلك الأوهام؛ لم أقرأ له شيئاً. وهو لم يعد يعبأ بالشعر، حسبما بدا لي على الأقلّ.
كما لم يعد يعبأ بنشاط الثقافة المحموم الذي حرّك به سواكنَ ما في نادي الترجي في مرحلة ما..! حتى أصدقاؤه «الحداثيون» الذين كانوا متكتّلين في جمعية الثقافة والفنون وجريدة «اليوم»؛ لم يعودوا يلمسون منه ذلك الحضور الحيّ. وقتها كانت الجمعية جناحاً ثقافياً في المنطقة الشرقية يناطح جناحاً آخر، هو النادي الأدبي..! رفعت الجمعية راية الحداثة والانفتاح؛ ورفع النادي راية المحافظة الأدبية.
في الجمعية شعر وأدب وموسيقى ومسرح وتشكيل. وفي النادي أدب يتحاشى الفنون «المنكرة»، بما فيها ـ بالطبع ـ «حداثة» الأدب التي كانت من «مناكير» حقبة الثمانينيات والتسعينيات.
والمثقفون السعوديون يعرفون «الحداثة في ميزان الإسلام»، ويعرفون مؤلفه الدكتور عوض القرني. ويتذكرون اللغط المتداخل في تلك المرحلة «الحرجة» من تاريخ الأدب السعودي الحديث. ومن الطبيعي أن يميل غسان الخنيزي المعجون بطينة العراق، مع الهوى الحداثيّ ويقترف آثام النصّ الجديد بما فيه من فُسوقٍ فني لا يعبأ بتناظر النص ولا إيقاع التفعيلة. ومثلما مال مع هوى الجمعية؛ مال مع الهوى المُوازي في القسم الثقافي في «اليوم» الذي كان ـ وقتها ـ أحد أهم الأذرعة الإعلامية للحداثيين السعوديين.
وهو ذراعٌ طويلة، متصل بجسد البدايات الأولى للحداثة السعودية. إنها الحداثة التي غذّاها محمد العلي، القادم من العراق أيضاً.
وفي صحيفة «اليوم» تكتّلت الرؤية الحداثية ونصوصها وأطروحاتها، وتجمعت كتابات الدكتور عبدالله الغذامي والدكتور سعيد السريحي وشعر فوزية بوخالد وأشجان هندي وعبدالله الصيخان ومحمد الثبيتي ونظرائهم في تلك المرحلة.
وتجسد المشروع عبر ملحق ثقافيّ حمل اسماً عراقياً هو «المربد»..!
وكان عليّ الدميني واحداً من أهمّ محركات ذلك الإصدار الأسبوعيّ الرنّان، إن لم يكن الأهم.
ثم انقطع المربد عن الصدور، وتشرّد عياله. وتشتت القسم الثقافي، ليعاود نشاطه في الثمانينيات عبر دماء جديدة لحق بها شاكر الشيخ وعبدالرؤوف الغزال وحسن السبع وأحمد الملا وعبدالعزيز السماعيل وعبدالرحمن السليمان وحسن الشيخ ومحمد الدميني وأحمد سماحة ومبارك الحمود.. وجاء اسم غسان الخنيزيّ واحداً من الأسماء التي لقحت بتلك المرحلة واحتفلت بالنصّ الجديد شعراً وقصة وتشكيلاً ومسرحاً وموسيقى..! دخل هذه الردهة مترجماً؛ وكما قال؛ فإنه تولّى أول مهمة بترجمة مقالة إنجليزية تناولت الأدب الإفريقيّ.
كان ذلك عام 1988م. ثم توالت مهام «المترجم الثقافي» لتصل إلى ترجمة نصوص الشعر من الإنجليزية إلى العربية.
ومرّر خريجو جامعة كاليفورنيا إلى القارئ المحلي نصوصاً جديدة عليه، حتى أصيب بلوثة الكتابة الجديدة، فراح يتجرأ عليها. وهكذا نشر أول نص له عام 1989 في الملحق الثقافي، وتوالت مشاركاته. وبقي النصّ الجديد في لغته، وممارسته. إلا أنه حرص على أن يكون شاعراً حوليّاً مُحكّكاً. يكتب، ثم يعيد الكتابة، ويجمع نصوصاً، ثم يطرح بعضها جانباً. وحسبما روى لي صديقه أحمد الملاّ؛ فإنه تجاسر على نشر مجموعة جديدة عام 2006، وسرعان ما سحبها من المطبعة، قبيل اضطراره إلى السفر إلى الولايات المتحدة والإقامة فيها ست سنوات انتهت مؤخراً.
إنها الأوهام المترددة، ذلك النوع من الجُفول الذي يُهدرُ أشياءه الصغيرة، على الرغم مما هي عليه من جمال. ربما كانت حساسية برج الحوت المائي، أو الرغبة التي تضلّ طريقها بين أيقوناتها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٠٤) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٧-١١-٢٠١٣)