السفارة الأمريكية في الرياض لـ الشرق: واشنطن تؤيد إصلاح مجلس الأمن دون تغيير الهيكل الحالي للفيتو

يوهان شمونسيس

طباعة التعليقات

الرياضمحمد الغامدي

الطريق الوحيد لاستقرار مصر هو الحوار والمصالحة.
لا مكان في مستقبل سوريا لمَنْ قتل أكثر من مائة ألف شخص.
العقوبات شيء مهم لإحضار إيران إلى طاولة المفاوضات.

أكد الناطق الرسمي باسم سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الرياض، يوهان شمونسيس، أن بلاده تتشارك المصالح مع المملكة العربية السعودية.
وقال في حوار مع «الشرق» إن ما يهم أمريكا الآن هو النووي الإيراني وليس ملف حزب الله، مشيراً إلى أن استخدام القوة العسكرية في سوريا غير مطروح في الوقت الحالي.
وشدد على أنه لا يوجد في مستقبل سوريا مكان للرجل الذي سمح بموت أكثر من مائة ألف من الرجال والنساء والأطفال، قاصداً بشار الأسد.
وحول موقف واشنطن مما يجري في مصر، اعتبر شمونسيس أن الحوار بين الأطراف هو الحل الوحيد الذي لا يمكن إغفاله، فيما رأى أن عمليات التجسس الأخيرة على قياديين أوروبيين تأتي لمراعاة وحماية مصالح أمريكا، وفيما يلي نص الحوار:

تحولات في المواقف

  • تواجه الإدارة الأمريكية الحالية تجاذبات وتبدلات في علاقاتها التقليدية ومواقفها مع حلفائها وبشكل خاص في الشرق الأوسط، فهل هناك رؤية أمريكية جديدة لعلاقات ذات أبعاد استراتيجية في القرن 21؟

الولايات المتحدة ستواجه أي عدوان خارجي ضد شركائها، كما فعلنا مع الكويت في حرب الخليج، وسنعمل على ضمان التدفق الحر للطاقة من هذه المنطقة إلى العالم وسنقوم بتفكيك الشبكات الإرهابية التي تهدد شعبنا ولن نتسامح بالنسبة لتطوير أو استخدام أسلحة الدمار الشامل، هذه هي مصالحنا الأساسية في الولايات المتحدة ونحن نتشارك هذه المصالح مع المملكة العربية السعودية وعازمون على العمل على هذه النقاط مع المملكة.
كما أننا نقوم بالعمل المشترك بغرض: (تعزيز إمدادات الطاقة المتجددة، واستقرار الطاقة والأمن، ومكافحة الإرهاب، وحماية البنية التحتية الحرجة، والتجارة والاستثمار، ومجال العلوم والتكنولوجيا، وتعزيز التعامل والعناية الطبية في صحة الأوبئة، والزراعة والأمن الغذائي، وتبادل التعليم والطلاب) هذه هي العلاقة العميقة التي استمرت لأكثر من سبعين عاماً، وسوف تستمر في المستقبل.

النووي الإيراني

  • ألا تعتقد أن سياسة الولايات المتحدة والدول الكبرى تجاه الملف النووي الإيراني سمحت لها بالوصول إلى تقدم كبير في تخصيب اليورانيوم، وأن إيران اليوم تفاوض من موقع أقوى حيث تشير بعض التقارير إلى أن طهران باتت قاب قوسين من امتلاك السلاح النووي؟

العقوبات كانت شيئاً مهماً لإحضار إيران إلى طاولة المفاوضات، وكان المقصود بها أن تؤدي إلى تغيير الحسابات الاستراتيجية للحكومة الإيرانية – وليس لإحداث تغيير في النظام أو لمعاقبة الشعب الإيراني، إنما لتغيير الحسابات الاستراتيجية لإيران.
وللمرة الأولى يبدو أن إيران ملتزمة، وعملية التفاوض تتحرك بسرعة إلى الأمام.، و أحد التحولات المهمة في الاستراتيجية الإيرانية رأيناه مع هذا الفريق الجديد وهو اعترافهم بحاجتهم إلى التحرك بسرعة للحصول على الإغاثة الاقتصادية لشعبهم في ضوء البرنامج السياسي الذي تم انتخابهم بموجبه.

الموقف من حزب الله

  • أمريكا تعتبر حزب الله منظمة إرهابية وهو ذراع إيران القوية في المنطقة، وكذلك فإن القاعدة في العراق أو سوريا حليفة الأسد وإيران، كما أن طهران تحاول زعزعة الاستقرار في أكثر من منطقة والولايات المتحدة تحارب الإرهاب، فكيف يمكن الوثوق في دولة مثلها وإقامة علاقات جيدة معها؟

أعود إلى ما قاله وزير الخارجية جون كيري في مؤتمره الأخير في الرياض:، لقد قال إنه «فيما يتعلق بمسألة مصالح إيران في المنطقة، فإن الموضوع الأول هو موضوع النووي، ونحن ندرك جيداً ما هي نشاطات إيران في المنطقة، من الواضح أننا نحن الأمريكيين لم ننس ما حدث في أبراج الخبر. ونعلم أيضاً أنه كانت هناك مؤامرات ضد سفير المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة، ونحن ندرك جيداً الأنشطة الأخرى، جميعها تهمنا، نهتم بأن لإيران أفراداً في سوريا، ويهمنا تزامن نشاط حزب الله مع دعم إيران. ولكن الخطوة الأولى هي الخطوة النووية، التي نأمل أن تفتح الباب أمام إمكانية التعامل مع البقية.

بين المصالح والقيم

  • ألا تعتقد أن أمريكا غلبت مصالحها على القيم التي طالما نادت بها في الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا، وهل باتت مصالح أمريكا تعتمد على ترك الأسد يقتل مزيداً من السوريين؟

بالنسبة لموضوع سوريا، فإن الولايات المتحدة تقدّر قيادة المملكة العربية السعودية التي تدعم تحالف المعارضة السورية والتزامها القوي للتوصل إلى حل سياسي للأزمة، التي كما قلنا دائماً إن لديها حلاً واحداً فقط وهو حل سياسي تفاوضي.
وهذه الأزمة لن تنتهي من خلال القوة العسكرية في رأينا، أن تسوية سياسية تفاوضية على النحو المنصوص عليه في بيان جنيف ستكون أفضل وسيلة لوضع حد لإراقة الدماء وللاستجابة للأزمة الإنسانية في سوريا ولمواجهة جماعات العنف المتطرفة التي نتفق كلانا أنها تنمو في تهديدها لنا وهو شيء يجب أن يتوقف.

صفقة مع روسيا

  • كثيرٌ من المحللين السياسيين يرون أن أمريكا تراجعت أمام روسيا في الملف السوري، وأن روسيا عقدت صفقة الكيماوي معكم لإنقاذ حليفها بشار الأسد؟

الغرض من مؤتمر جنيف- 2 هو تنفيذ بيان جنيف- 1 الذي نص على نقل السلطة في سوريا إلى هيئة حكم انتقالي تتولى ممارسة سلطات تنفيذية كاملة يتم اختيارها على أساس الموافقة المتبادلة بين النظام والمعارضة. عندما يتم تأسيس هيئة الحكم الانتقالي سوف لن يكون للأسد والمقربين منه الملطخة أياديهم بالدماء أي دور في مستقبل سوريا، لا يوجد في مستقبل سوريا مكان للرجل الذي سمح بموت أكثر من 100 ألف من الرجال والنساء والأطفال.

مفاوضات السلام

  • كيف يمكن إنقاذ مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مع استمرار الاستيطان وبعد إعلان حكومة إسرائيل عن بناء 1859 وحدة استيطانية إضافة لـ 5000 وحدة أُعلِن عنها قبل أيام؟

الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر المستوطنات – الآن ودائماً- غير شرعية، لقد قالت الولايات المتحدة «إن المستوطنات ليست مفيدة وغير شرعية».

  • إذاً، كيف تنظر إلى مستقبل المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية؟ هل ستكتفي واشنطن بدور المراقب أم إنها ستتحرك كطرف أساسي وراعٍ لهذه العملية؟

نحن ملتزمون بأمن إسرائيل وقدرتها على الدفاع عن نفسها، وملتزمون أيضاً بمبادرات التنمية الاقتصادية الفلسطينية التي يمكن أن تُشعِر بفوائد الانخراط في مفاوضات السلام، والمحادثات مستمرة وجدية، ومن الأسلم أن نفترض أن المفاوضات ستستمر وهي تسير بشكل منتظم لأن هذا هو ما التزم الطرفان القيام به؛ وجميع قضايا الوضع النهائي مطروحة على الطاولة ونحن نسعى للوصول إلى اتفاق نهائي دائم.

إصلاح مجلس الأمن

  • هل لدى الإدارة الأمريكية توجه لإصلاح مجلس الأمن، خاصة أنه بات مشلولاً تماماً بشأن أكبر مشكلة في العالم (سوريا) كما أنه فشل في أداء دوره في فلسطين ولم تُطبَّق قراراته خصوصاً القرار 242، الذي ينص على انسحاب إسرائيل من حدود 1967، إلى آخر القرارات بشأن هذه القضية؟ وكيف تنظرون إلى رفض المملكة شغل مقعدها في المجلس؟

يقوم مجلس الأمن بالعمل على الحفاظ على السلام والأمن الدوليين في العالم ومعالجة بعض من أكبر التحديات، وسنواصل العمل مع شركائنا لضمان قيام المجلس بهذه المهام، وتعتقد الولايات المتحدة أنه كي يستمر مجلس الأمن في أداء دوره على المدى الطويل فإن هذا يعتمد على انعكاسات العالم في القرن 21، ونحن نؤيد إصلاح مجلس الأمن للأمم المتحدة بطريقة لا تقلل من فعاليته أو كفاءته أو تغيير لهيكل الفيتو الحالي.

دعم واشنطن الإخوان

  • لماذا تصر الولايات المتحدة على دعم ومساندة الإخوان المسلمين في مصر على سبيل المثال رغم أن هذا التنظيم يتفرع منه أو يتبع له عديد من الفصائل الإرهابية في المنطقة العربية؟

نحن نرى أن الطريق الوحيد لاستقرار وديمقراطية وازدهار مصر هو عملية شاملة تعتمد على الحوار والمصالحة. نحن ندعو الحكومة وجميع الأطراف في مصر للعمل بشكل سلمي للتأكد من أن العملية السياسية الجارية ستكون شاملة قدر الإمكان مع تجنب الخطوات التي يمكن أن تضعف هذه العملية.

  • كيف تنظر واشنطن إلى حركة طالبان في باكستان وأفغانستان، التي شنت حرباً للقضاء عليها عام 2001، بينما الآن بات الحوار معها مطلوباً. فيما يتصاعد الرفض لاستخدام طائرات الدرون، التي لم تستطع إضعاف الإرهاب بل ربما قوَّته، وهل سينتهي الوجود الأمريكي في أفغانستان مع عام 2014؟

في 2 مايو 2012، وقّعت الولايات المتحدة وأفغانستان اتفاق الشراكة الاستراتيجية الدائمة بين واشنطن وكابول، إنها اتفاقية شراكة استراتيجية لمدة عشر سنوات تنص على التزام الولايات المتحدة الدائم بتعزيز سيادة أفغانستان، والاستقرار والرخاء ومواصلة التعاون لهزيمة القاعدة وفروعها. وإن حكومة الولايات المتحدة تواصل الدعم لحكومة ذات قاعدة عريضة في أفغانستان ممثلة في جميع الأفغان. ونحن ملتزمون التزاماً طويل الأجل بمساعدة أفغانستان على بناء دولة آمنة مع حكومة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان.

التجسس على الحلفاء

  • لماذا التجسس على حلفائكم الأوروبيين، وهل أنتم بحاجة إلى مزيد من الغضب ضد سياساتكم، وهل يتماشى ذلك مع دولة تريد قيادة العالم؟

ليس سراً أن نقوم بجمع المعلومات حول ما يحدث في جميع أنحاء العالم للمساعدة في حماية مواطنينا وحلفائنا ووطننا. هكذا تعمل كل أجهزة المخابرات في العالم.
إن حكومة الولايات المتحدة لا تعمل بتهور، ونشير إلى إصدار الرئيس أوباما توجيهاته بأن تراجع الحكومة وتستعرض قدرات المراقبة لدينا، بما في ذلك ما يتعلق بشركائنا الأجانب، نحن لسنا بصدد تأكيد أو نفي كل تقرير، فأفضل مكان لخوض هذه المحادثات هو مع حلفائنا، مع الشركاء الدبلوماسيين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٠٩) صفحة (١٥) بتاريخ (١٢-١١-٢٠١٣)