رئيس الحكومة المؤقتة لـ الشرق: المملكة قدَّمت لنا 300 مليون دولار.. ولن نذهب إلى جنيف إلا بشرط رحيل بشار

أحمد طعمة

طباعة التعليقات

الرياضمحمد الغامدي

أبدى رئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة امتنانه لحكومة المملكة العربية السعودية على ما تقدمه من دعم لهم، وقال في تصريحات خاصة لـ «الشرق»: إن الإخوة العرب الذين وقفوا معنا سيكونون خير داعم لنا، وسررنا كثيراً بالخبر الذي أبلغنا به قبل دقائق (مساء أمس) أن حكومة المملكة العربية السعودية قررت رصد 300 مليون دولار لصالح الحكومة السورية المؤقتة.

وقال طعمة: إن علاقتنا مع المملكة العربية السعودية علاقة أخوية وقوية جداً، وهم قلبنا وقلب العالم العربي والإسلامي، مؤكداً على أنهم لن يقصروا معنا وسيدعموننا بالمزيد والمزيد من أجل إخراج الشعب السوري من محنته التي وضعه فيها هذا النظام.
وكشف عن أن الحكومة المؤقتة ستنتقل إلى مدينة «غازي عينتاب» التركية بالقرب من الحدود مع سوريا، موضحاً أنهم سيعملون على التواصل مع الداخل السوري بشتى الطرق.
وأكد بقوله «إننا سنبذل كل الجهود في سبيل تحقيق التواصل مع الداخل ونأمل ـ بإذن الله ـ أن تكون النتائج إيجابية»، مشدداً على أن الأهمية في أجندة الحكومة الجديدة هي حياة الناس ومعيشتهم.

وحول اعتراف الحكومات الأوربية والغربية بالحكومة المؤقتة اعتبر طعمة أن المسألة متوقفة على مسألتين وباعتقادي أننا سوف نسعى إلى تحقيقهما. مشيراً إلى أن هاتين المسألتين هما: تقديم برنامج حكومي قابل للتنفيذ والنقطة الثانية أن يكون هناك شفافية في عمل هذه الحكومة وضبط مالي صارم لمواردها ومصروفاتها، وأكد طعمة أن ذلك ما يسعون إليه، مؤملاً في ذات الوقت أن تقدم الحكومات الأوروبية الدعم لحكومته دون تأخير.
أما حول مؤتمر جنيف فأكد رئيس الحكومة بقوله: «بالنسبة لمؤتمر جنيف فإنه تم اتخاذ قرار نحن لدينا استعداد للذهاب إلى جنيف بشرط رحيل بشار الأسد وهذا الشرط على رأس جميع الشروط، بالإضافة إلى فتح الممرات الإنسانية للمناطق المحاصرة، والإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء وخصوصاً النساء والأطفال منهم. مفيداً أن هذه تعد أهم الشروط.

وأضاف : «نحن الآن نريد أن ننتقل إلى جسم الحكم الانتقالي كامل الصلاحيات بما في ذلك الأمن والجيش والاستخبارات وجميع مفاصل الدولة بما في ذلك البنك المركزي وعندما ينشأ الحكم الانتقالي أو هيئة الحكم الانتقالي كاملة الصلاحيات في اعتقادنا أننا نكون قد دخلنا في طور جديد في ظل نظام جديد مختلف تماماً عن النظام السابق.»

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧١٠) صفحة (١٥) بتاريخ (١٣-١١-٢٠١٣)