عادة ما تظهر في المجتمعات عادات جميلة ثم تغيب لأسباب متعددة؛ فثقافة الحوار مثلاً قد تغيب فترة من الزمان لكنها لا تُفقد بشكل نهائي، وثقافة الوعي بأنظمة السير وغيرها قد تغيب فترة ثم تعود للظهور والممارسة.
وحيث إن المقال لا يتسع لذكر أغلب الثقافات التي نحتاجها، لذلك سوف أركز على بعض الثقافات التي أصبحت في عالم النسيان مثل: ثقافة الشكر والثناء، والابتسامة والاعتذار، والاعتراف بالخطأ؛ فقد أصبحت هذه الثقافات مغيبة عنا وليست ضمن القيم والمعايير التي نحاول غرسها عند تنشئتنا وتربيتنا لأطفالنا في المنزل أو في المدرسة، فغالباً أولياء الأمور في المنازل لا يحبذون تعليم أبنائهم بعض المكتسبات أو العادات الجميلة التي يجب أن يتعودوا عليها ويتحلَّوا بها منذ الصغر لتصبح تلك العادات سلوكاً يتمثلونه في حياتهم اليومية في البيت والمدرسة والشارع والمسجد… إلخ، كما أن مدارسنا تقع عليها مسؤولية كبيرة تتمثل في إكساب الطلاب والطالبات عادات قد تكون مغيبة عنهم في المنزل، يدربونهم عليها لتصبح أيضاً سلوكاً من سلوكياتهم اليومية؛ هذه العادات الجميلة لو حاولنا إكسابها لأبنائنا ولبناتنا منذ نعومة أظفارهم لتغيرت لديهم مفاهيم كثيرة، ولأصبح لدينا أفراد يتمتعون بثقافة عالية في هذا الجانب.
فالشكر والثناء خصلتان جميلتان؛ فبالشكر تدوم النعم، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، والإنسان ملزم بشكر ربه على نعمه أولاً، ومن ثَمَّ شكر الناس، فثقافة الشكر والثناء تجدها غائبة عن أغلب الناس، فلو أسدى إليك أحد معروفاً أو شفاعة عند أحد فإن القليل الذي يذهب ويهاتف ذاك الشخص الذي شفع له ويشكره على جميل صنيعه، بل الشيء المؤسف الذي تجده شائعاً في المجتمع هو ما إن تنتهي مصلحته بتحقيق مبتغاه حتى لا يلتفت إلى من ساعده أو تشفع له إلا إذا احتاج إليه مرة أخرى.
كما أن بعضهم تغيب من قاموسه ثقافة كلمة «شكراً» في أي موقف يحدث له؛ ففي الدول الغربية تجد أنهم يستخدمونها كثيراً حتى ولو كان الأمر بسيطاً، أما نحن فنجدها ثقيلة على الألسن ولا تخرج إلا بشق الأنفس وفي أوقات قليلة.
أما الابتسامة فقد أصبحت شبه مفقودة تماماً بيننا ولا نستخدمها إلا في أوقات قليلة، ألا يكفينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم «تبسمك في وجه أخيك صدقة» فأغلب الناس في الأسواق، وفي العمل تجدهم متجهمين أو عابسين بسبب أو دون سبب، حتى في منازلهم وبين أطفالهم يحرمون أنفسهم من الابتسامة، ويبدأ الأطفال يتقمصون شخصية آبائهم ويقلدونهم، وتكون نشأتهم على هذه الحال من العبوس والتجهم وهم غير ملامين في هذا التصرف السلوكي لأنهم اكتسبوه من أقرب الناس إليهم.
إذاً لماذا لا نعوّد أنفسنا على الابتسامة ونجعلها عادة من عاداتنا الجميلة في كل صبح ومساء؟ لأن الابتسامة تبعث الراحة والطمأنينة للآخرين وهي المفتاح الذي يفتح قلوب الآخرين.
أما ثقافة الاعتذار والاعتراف بالخطأ فحدّث ولا حرج فهذه الثقافة مغيبة في مجتمعنا خصوصاً لدى أغلب المسؤولين سواء في القطاعين العام أو الخاص، فنادراً ما نجد أن أحد المسؤولين يخرج بعد كارثة أو خطأ فادح وقع فيه يعترف أنه هو السبب فيما حصل وحدث، ويعتذر للجميع أمام شاشات التلفاز وفي الصحف وفي مواقع التواصل الاجتماعي عما حدث منه، هذا على المستوى الرسمي، أما على المستوى الفردي فمن النادر أيضاً أن تجد أشخاصاً يعتذرون عمّا بدر منهم ويعترفون بأخطائهم أمام أبنائهم أو أصدقائهم، بل على العكس كل يتمسك برأيه حتى وإن كان يعرف أنه على خطأ، ولا يستطيع التنازل عمّا بدر منه؛ لأنه يرى في ذلك ضعفاً لا قوة منه، وهذا في ظني هو الخطأ الأكبر الذي يجعلنا دائماً لا نعترف بأخطائنا ونتحمل مسؤولية ما يحدث من أخطاء، ولا نستطيع أن نصحح أخطاءنا إلا إذا اعترفنا بخطئنا، وتقبلنا النقد بصدر رحب ومن ثَمَّ يمكننا أن نكون في المسار الصحيح.
ويبدو أن غياب هذه الثقافة عنا يعود إلى ثقافتنا التي اكتسبناها من قبل ونحن صغار من خلال تربية آبائنا لنا، والقسوة التي تعامل بها آباؤنا معنا أثناء تربيتهم لنا، ولذلك يجب أن نغير من الثقافة التقليدية التي اكتسبناها إلى ثقافة أفضل وأنجع، ونربي أولادنا عليها ونغرسها فيهم منذ صغرهم وكذلك الابتسامة والاعتذار والاعتراف بالخطأ، حتى تكون ثقتهم بأنفسهم كبيرة، ويصبحوا من رواد هذه الثقافة الجميلة.
وختاما فنتمنى أن نرى هذه الثقافة أصبحت سلوكاً ممارساً في مجتمعنا من قبل الجميع لأن هذا سوف يدلل على تقدمنا وتطورنا ثقافياً وحضارياً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٢٠) صفحة (١٢) بتاريخ (٢٣-١١-٢٠١٣)