عصام

تصوير: محمد المملوح

طباعة التعليقات

هبة عصاممصر

كان يتحسس التذكرة التي وضعوها في جيبه
حين احتضنني بعطش أخير
أبي..
أنفاسي المحملة بصورتك
صورتك المحملة بعقود من التفاصيل
التفاصيل المحملة بالأغاني وإذاعة البرنامج العام
بصوتك القادم من آخر غرفة في البيت
ضحكاتك العالية
ضوضاؤك الجميلة توقظه
ذلك النصل المتربص داخل رئتي
حين أتنفسك
**
كان يسقي الطين كل يوم
وينتظر ما تحمله الرياح
لم نؤمن مثله
لكنه اقتسم معنا الطماطم الطازجة
وانتظار البلح الأحمر
شجيراتك يا أبي
نادتك بثمرات أخيرة
وحين لم تجب.. أعادتها للرياح
لكن الطين يعرف بالأمر:
«أبي كان يزرع النخل داخل إصيص صغير»
**
لروحك يا أبي
أفسح مكاناً في سريري
تربت على كتفي حين أنام

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٢٠) صفحة (٢٠) بتاريخ (٢٣-١١-٢٠١٣)