راهنت بعض القوى على وضع العراقيل أمام المضي قدما في تطوير مجلس التعاون الخليجي، فيما حاولت أخرى عرقلة إحداث نقلة نوعية والتقدم نحو الاتحاد، لكن هذه القوى لم تدرك طبيعة العلاقات التي تربط هذه الدول حكومات وشعوبا بعضها ببعض، التي ارتبطت بمصير ومستقبل واحد نابع من إرادة الشعوب ورغباتها، وروابط أخوة في القيم الأخلاقية والدينية والتاريخ المشترك.
رغم أن الانتقال من التعاون إلى الاتحاد نال موافقة كثير من الدول الأعضاء وترحيبا من قبل القيادات، لكن كان واضحا أن هذا الانتقال يلزمه كثير من الترتيبات على الصعد الاقتصادية والمالية والأمنية.. قبل أن يتم التوافق على شكل سياسي يُجمع عليه جميع قادة الخليج خدمة ليس لمصالح الدول التي يحكمون وحسب وإنما تحقيقا لرغبات الشعوب التي طالما حلمت بتطبيق مقولة «الاتحاد قوة» التي لقنتها جميع المدارس لأبنائها منذ نعومة أظفارهم.
وعلى الرغم من كل ما قيل فإن قادة الخليج يخطون مع كل قمة يعقدونها خطوات مهمة للوصول إلى الاتحاد الذي ينشده الجميع، وأن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا، قادة أوروبا لم يوحدوها بين عشية وضحاها، بل استمر عملهم الدؤوب منذ تأسيس المجموعة الأوروبية نهاية خمسينيات القرن الماضي حتى معاهدة ماسترخت 1991، ولم يكتمل الاتحاد إلا بعد إقرار الدستور الأوروبي عام 2004. والمهم بالنسبة لأوروبا أنها انتقلت من الحروب والقتل إلى شراكة تاريخية ورفاهية لشعوبها فالدول والأوطان هي الأبقى.
اليوم دول الخليج قطعت مسافة مهمة ضمن ترتيبات التعاون والمهم أن تنجز الشراكة تحت أي مسمى سواء كان تعاونا أو اتحادا، وما أنجز بالكويت في إنشاء قيادة عسكرية موحدة لدول المجلس، خطوة مهمة في هذا التوقيت على طريق الاتحاد، لأن الأمن في هذه المنطقة والشرق الأوسط عموما هو من أولويات جميع الدول في هذه الآونة، هذه الخطوة أتت مع حجم التحديات التي يواجهها العرب ومجلس التعاون الخليجي الذي يتحمل المسؤولية الكبرى تجاه العالمين العربي والإسلامي.
دول الخليج لم تتأخر بالوصول إلى الاتحاد فالاتحاد الأوروبي بقي ما يقارب 45 عاما حتى تحقق، وما زالت هناك بعض الدول لم تنضم للعملة الموحدة على سبيل المثال، وهي عضو مهم في الاتحاد الأوروبي، وربما يلزم دول الخليج مزيد من الوقت لتبني مؤسسات هذا الاتحاد على أسس راسخة ليستمر التقدم نحو المصير المشترك للجميع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٣٩) صفحة (١٥) بتاريخ (١٢-١٢-٢٠١٣)