حمل الأسبوع الفارط في أحشائه أخباراً مهمة نتج عنها كثير من المداولات والنقاشات شاركت فيها معظم شرائح المجتمع ومن بينها الإعلان عن ميزانية الدولة للعام المالي القادم والتوزيع على القطاعات الخدمية، وكان التعليم بشقيه العالي والعام قد استأثر بنصيب الأسد حيث قاربت مخصصاتهما ما يقارب ربع ميزانية الدولة، وهذا دليل على الاهتمام بالتعليم باعتباره الركيزة الأساسية في النهوض بالمجتمعات نحو العلا، وكانت بعض النقاشات تمحورت حول السؤال التالي، هل حققت ميزانية وزارة التربية والتعليم الضخمة للأعوام السابقة أثراً ملموساً في الواقع المعاش؟ أم إن الوضع كما هو؟ بل في انحدار مما انصب الانتقاد لكبار المسؤولين في الوزارة والمطالبة بالتغيير الجذري لكثير من القيادات التي لم تحقق فعلا جيدا وعملا واضحاً، بحجة أن تلك الأموال لم تستطع أن تصل بالوزارة إلى أهدافها، فالتعليم في وضع بائس – كما يحكي الناس – بوجود المباني المستأجرة والوعود القديمة والمملة باجتثاث هذه المشكلة والتغلب عليها بتوفير مبان حكومية، فضلا عن المطالبات الحقوقية للمعلمين والمعلمات أصحاب البند الشهير، وحزمة المشكلات كعدم توفر العمالة لتقوم بنظافة المدارس، وقلة توفر الوسائل التعليمية والأجهزة التقنية، ويقوم الإعلام بنوعيه التقليدي والجديد بالطرح اليومي والبوح المستمر لمثل تلك المشكلات التي لم تجد حلا رغم التصريحات الرنانة، وفي ذات السياق جاء الخبر الثاني وهو تسلم الأمير خالد الفيصل مهام وأعباء وزارة التربية والتعليم وأخذ الخبر بعداً واسعاً في كون الأمير حقق نجاحات أثناء عمله أميرا لمنطقة عسير وأعقبها بنجاح آخر حين عمل أميرا لمنطقة مكة المكرمة، هل يعقب ذلك النجاح بآخر في هذه الوزارة؟ التي تضم بين جنباتها أكثر من خمسة ملايين طالب وطالبة، فضلا عن نصف مليون معلم ومعلمة غير الموظفين والموظفات من الكادر غير التربوي، وهنا يأتي خالد الفيصل أمام معضلات صعبة وتركة ضخمة من البيروقراطية الفجة والرؤية الغائبة، ورغم أن المجيء جاء متأخراً لأهم الوزارات إلا أن وصول القيادة القادرة على فعل شيء مهم جداً ومطلب حيوي لأن التعليم يُعد أس الحضارات ولب التقدم وفؤاد التطوير، ولا تصل أي دولة في العالم شأوا من التطوير إلا بفعل التعليم فمن خلاله وبه ومعه تنهض الأمم، وترتقي سلم الحضارة، وتزدهر العقول، لأن بناء الإنسان هو البناء الذي ينبغي أن يحدث لقدرته على تفعيل تفكيره وإعمال عقله واستثمار طاقاته وقدراته وصولا إلى الأهداف المنشودة، والأمير خالد الفيصل لا يحتاج إلى توصيات فهو يعيش ويشاهد ويستشعر ويعرف بل كان ينادي في أكثر من مناسبة بضرورة الوصول إلى العالم الأول، وكأنه يرمي بقوله: لا يمكن أن نصل إلى هذا المكان إلا من خلال تعليم حقيقي، وها هو يقود السفينة وسط أمواج عاتية لعله يصل إلى مواقع لها حضورها المحلي والعربي والعالمي.
ولكوني أحد منسوبي التعليم أمضيت ما يزيد على ثلاثة عقود، فإن المدرسة الحالية لا يمكن أن تبتهج الروح بمخرجاتها حيث أنها تقوم على التلقين والحفظ والاستظهار وحقن المعلومات دون الاقتراب من المهارات العليا، ولكون الخالق عز وجل أوجد للإنسان عقلاً يفكر ويتدبر ويحلل ويفسر فقد حث دستورنا الكريم على ذلك، وما آياته إلا أكبر دليل وشاهد على ذلك، إذاً أين المدرسة من توفير بيئة تعليمية وتعلمية خلاقة؟ سؤال كهذا يُعد في ظني القضية الكبرى التي يمكن أن تكون على طاولة الوزير الجديد ولمّا كانت المدرسة هي الحضن الحقيقي للانطلاق نحو الحضارة فإن هذه البيئة لما تمثله من أهمية بالغة يجب أن تحظى بأقصى اهتمام من خلال توفير المعلم النابه والمدير المتمكن والمبنى المدرسي المناسب والوسائل التعليمية والتقنية والمناهج القادرة على تفعيل دور الطالب بعد تخرجه ليكون قادراً على ممارسة العمل والاندماج في خضم الحياة بشكل طبيعي ويكون عضوا فاعلا من خلال فكره أولا وعمله ثانيا، ولكون مدرسة المستقبل لا تؤمن بتلك الفصول التقليدية التي ساهمت في أوقات مضت في التقهقر، فإن الحياة العصرية تتطلب مواكبة المستجدات لتتحول إلى ورشة عمل متكاملة مع تهيئة البيئة التعليمية والتعلمية لتكون جاذبة حقاً بتوفير المرافق والخدمات للطلاب الطالبات، المعلمين والمعلمات. ولا أدل على أن المدارس بيئة طاردة ما نلحظه ساعة إطلاق جرس الحصة الأخيرة وكأن الطلاب كانوا مكبلين بقيود أياً كان نوعها.
سؤال طفح على السطح لماذا الطالب لا يرغب البقاء في المدرسة؟ الإجابة عن هذا السؤال لا تحتاج إلى تفكير طويل، ببساطة المدرسة لم تلب احتياجاتهم الفكرية والنفسية والثقافية فهي تبعث الملل والكآبة. لأسباب تتطلب من القيادة الوزارية معرفتها كواحدة من المعضلات التي بقيت ردحا من الزمن وما زالت. أعطني طالبا واحدا على مستوى جميع مدارسنا يبوح بحبه للمدرسة، إذا عثرنا على هذا الطالب فلنتأكد بأنها حالة استثنائية، ولربما تُسجل في التاريخ التعليمي، ولما كانت وأضحت المدرسة بهذا الوضع إذاً كيف يتحقق التعليم والتعلم ؟ وكيف ننشد الحضارة؟ وكيف نستطيع أن ندخل في مضمار التحدي العالمي؟ إنها مسألة صعبة جداً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٥٧) صفحة (١٢) بتاريخ (٣٠-١٢-٢٠١٣)