الأسرار كاملة

تصوير: هشام الحماد أبوريان

طباعة التعليقات

محمد الحرزالسعودية

اليدان
في مرمى النظر دائماً
ولا تحيد
القدمان ليست كذلك.

واقع الأمر
كل نظرة
لا تبصر سوى الآثار
التي تخلفها القدمان
على الأرض.

كل نظرة
تأتي متأخرة قليلاً عن موعدها
كل نظرة
تلوم أختها على خسرانها السباق.

كنت في صغري
أركل الكرة، وأتعثر
أصعد الدرج، وأتعثر
أركض خلف لعبة قطار الموت، وأتعثر
أركب الأرجوحة، وأتعثر

وفي كل مرة
الركبة تنزلق
ولا تقول أسرارها كاملة.

وحين تشتد التفاصيل
ونقبض على العثرات،
ثم نودعها في سجن الجسد
نكبر؛ لئلا يسقط حجر من أعلى قمة للنظرات،
فتنتشر الأسرار كاملة.
نكبر، ونحن نركل كل شيء في الحياة، ولا نتعثر.
لكننا بمجرد أن نركل القصيدة،
تخوننا الأرض، فتفضح أسرارنا كاملة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٦٢) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٤-٠١-٢٠١٤)