حائط الغربة

تصوير: عبدالعزيز الشمري

طباعة التعليقات

رهام محمدالعراق

عامٌ جديد
أمسى على مقربةٍ منّي،
ولكنه لا يزال محجوباً عن ناظري..
**
أخبرني حبيبي:
أنه يجيدُ صنع الحلوى، وماهر في العزف على البيانو!!..
**
أجمل مرة أحببتكَ فيها.. كانت الأخيرة،
أذكرُ أني أوصدتُ العالم خلفي،
وآويتُ إلى قلبك!!..
**
النجمةُ تلك في ما يبدو ـ ولستُ أنا ـ تستأثر باهتمامه،
النجمةُ تلك،
خلفها تخبو.. قافية اشتياقي!!..
**
وحين ناديتك، جاءني صوتك نائياً
متهدجاً
من كثرة الهجرِ!!..
**
ما أقسى العطر،
حين يستيقظ في ذاكرة المكان!!..
**
أغافلُ الجميع وأقتربُ من حائطكَ البعيد.. فأبكي كطفلةٍ مُعاقَبة
**
حتى في الضوء الساطع.. يتخلى الحب أحياناً عنا.. فنتعثر

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٦٢) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٤-٠١-٢٠١٤)