الشريف أمام «الشورى»: سرعة البت في قضايا الفساد تتطلب دوائر خاصة للتحقيق والمحاكمة

آل الشيخ والشريف خلال الجلسة (واس)

طباعة التعليقات

الرياض- محمد الغامدي

كشف رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد الشريف أن اختلاط قضايا الفساد مع غيرها من القضايا التي تنشغل بها جهات التحقيق والمحاكمة، من أهم أسباب تأخر البت في قضايا الفساد التي تكشفها، سواء أثناء التحقيق أو المحاكمة، رغم أن الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، نصت على سرعة البت في قضايا الفساد)، لافتاً إلى أن الأمر يقتضي تخصيص دوائر خاصة للتحقيق، ومثلها للمحاكمة، لقضايا الفساد. وقال خلال كلمته أمس أمام مجلس الشورى في جلسته الثالثة من أعمال السنة الثانية لدورته السادسة برئاسة الدكتور عبدالله آل الشيخ، إن الهيئة تعمل على كشف الفساد والمخالفات والتجاوزات في الأجهزة الحكومية والشركات المساهمة التي تساهم بها الدولة ومتابعة تأخر المشاريع الحكومية وتعثرها والتحقق منها ومن ثم الرفع بأسماء الموظفين أو المسؤولين المتورطين في الفساد إلى جهات التحقيق.

وعد الشريف بلاغات المواطنين من أهم المصادر التي تستقي منها الهيئة المعلومات عن الفساد والإهمال والقصور في الجهات الحكومية، بيد أنه أشار إلى أن جزءاً من تلك البلاغات لا تدخل في اختصاصاتها، حيث بدا الأمر وكأن المواطنين وجدوا في الهيئة متنفساً لهمومهم يبثونها إياها، ما ألقى عبئاً كبيراً على الهيئة يتمثل في التحقق من صحة البلاغات وجديتها، وما إذا كانت داخلة ضمن صلاحياتها أم لا والتواصل مع مقدميها لاستيضاح بعض الأمور حولها، أو إفادتهم بعدم اختصاص الهيئة بها، وإرشادهم إلى الجهات ذات الاختصاص بها. مشيرا إلى أن بعض المسؤولين لا يتعاملون بشأن مخالفات أو قضايا فساد لاحظتها الهيئة في جهتهم بالاهتمام الذي تستحقه، فهم يحيلون الخطابات الواردة بشأنها إلى الإدارة أو الفرع أو المسؤول الذي كان أداؤه هو السبب في محل المساءلة للرد على ملحوظات الهيئة، وكأنهم يريدون تبرير ساحاتهم من تبعات التجاوزات، مؤكداً أن هذا الوضع لن يؤدي إلى تصحيح الأوضاع وسد ثغرات الفساد.

وتناول الشريف جهود المملكة في التواصل مع المنظمات الدولية، لتحسين تقويم المملكة في مجال مكافحة الفساد في تقارير تلك المنظمات، وفي مقدمتها منظمة الشفافية الدولية في تقريرها السنوي، حيث بادرت الهيئة الى التواصل معها، ومع المنظمات، والمؤسسات، والجامعات، والشركات، التي تستقي منها المنظمة المعلومات التي تعتمد عليها في التقويم، حتى بدأت هذه الجهود تؤتي ثمارها، حيث تحسن وضع المملكة في تقرير مقياس الشفافية عن عام 2013م، واحتلت فيه المملكة الترتيب (63) من بين (177) دولة شملها التقرير، بعد أن كان ترتيبها (66) في مؤشر العام الذي قبله. كما أشار إلى جهود الهيئة في تسريع وتيرة المصادقة على الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد، التي وضعتها الأمم المتحدة في 2003م.

وأبان أن الهيئة لاحظت من خلال استقبالها بلاغات المواطنين أن جزءاً مهماً منها يدور حول نقص الخدمات، وتأُخر تقديمها مع سوء في التنفيذ، لاسيما في المناطق والمحافظات، والمراكز والقرى البعيدة عن المقر الرئيس للوزارات، ولما كانت تلك الخدمات غير مشمولة بشكل واضح في اختصاصات الهيئة، فقد تم عرض الأمر على مقام خادم الحرمين الشريفين، طالبةً التوجيه، فصدر أمره الكريم للهيئة، متضمناً أنه لا يكفي المتابعة للبلاغات بل لابد من الوقوف على ما أبلغ عنه ومعرفة الحقيقة، وكل من توجهت التهمة إليه وأحيل لجهات الاختصاص تقوم الهيئة بالإعلان عن ذلك دون أسماء، والرفع للمقام السامي عن كل حالة تقع.

بعد ذلك طرح رئيس لجنة حقوق الإنسان والعرائض الدكتور عبد الله الظفيري أسئلة المواطنين واستفساراتهم التي تلقاها المجلس منذ إعلانه عن حضور رئيس الهيئة وتلخصت الإجابات في التالي:

  • الهيئة تابعت قرار تحديد الحد الأدنى لرواتب الموظفين من جميع الأجهزة الحكومية وتأكدت من تطبيقها نص الأمر الملكي.
  • الهيئة تنشر بياناتها الصحفية لإطلاع المواطنين على حقيقة بعض القضايا التي تتحول إلى قضايا رأي عام، وتحتاج إلى التوضيح وتصحيح بعض المعلومات المغلوطة.
  • الهيئة تطلب صورا من عقود النقل العام (التشغيل والصيانة) التي ترد فيها بلاغات أو تكون محل شك.
  • الهيئة وقفت على مواقع حوادث القطارات واطلعت على كل العقود ذات العلاقة ونتج عن ذلك التحقيق مع عدد من المتسببين وإحالة بعضهم إلى القضاء، ومعالجة بعض الأخطاء.

مشاهدات:

  • قال رئيس الشورى للشريف: «أنت تحمل هم المجلس وأنا أحمل هم الهيئة» وذلك بعد أن قال: «حسب طلب اللجنة» التي سبقها آل الشيخ بقوله عن المداخلات: «حسب طلب الهيئة».
  • بعض أعضاء الشورى انشغل بالحديث مع بعضهم بعضا خلال حديث الشريف.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٧٢) صفحة (٤) بتاريخ (١٤-٠١-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...