أي جهة خطأ

4656514470_bcf49604bb_o
طباعة التعليقات

منى الصفار

ضعني الآن في الجهة الخاطئة
الجهة التي تشبهني
الجهة التي تعودت أن أرسم شفتيها بقلم روج عصري
أن أضع أمامها قطعتي بسكويت في صحن مزخرف
الجهة التي أعتدت أن أترك فيها الدمى المحطمة
العيون المرسومة بوهن
القلوب التي خدشتها بقصد أو دون قصد
الكلام الذي جمعته في الكيس الأسود من النايلون
الجهة التي تموء قليلاً عندما أعبر ناحيتها
ضعني هناك
حيث يتلقف قلبي طفل في معطفه الأزرق
حيث أحمل وجهي في جيبي الخلفي
دون الخوف من أن أجلس عليه
حيث أترك حكاية لا يعرفها أحد على طريق سريع بغية أن تدهسها سيارة مسرعة
دعني دون أن يرفّ جفنك
حيث من الممكن أن أسحق بين عمرك الماضي وعمرك التالي
دعني في المساحة الخطأ
بين قبلة تنام على ذاكرتي وأخرى طازجة تضعها على وجبة العشاء
أنا لا أكترث
الزوايا الخطأ تدعوني للسير إليها
الأيام تتفنن في إسقاطي من أجندتها عاماً بعد عام
ربما أخبرتك الآن بأنني لا أكترث
كل الجهات
جهة خطأ

* البحرين

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٩٧) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٨-٠٢-٢٠١٤)