عبر «ميادين التغيير».. الغيثي يفتح نافذة لمناقشة قضايا أنتجتها الثورات العربية

طباعة التعليقات

الدمامالشرق

- طرح فكرة الاختلاف والتواصل كحل فكري نقدي لما بعد «الربيع»

يناقش الكاتب شتيوي الغيثي، في كتابه «ميادين التغيير.. أوطان تنقصها الأسئلة»، الصادر عن دار مدارك، عدداً من القضايا الحساسة من خلال مساءلة مفاهيم الثورة والديمقراطية وتصورات المثقف التغييرية، طارحاً فكرة الاختلاف والتواصل كحل فكري نقدي لما بعد التغيير الذي حصل في العالم العربي منذ ثلاث سنوات حتى الآن.

شتيوي الغيثي

شتيوي الغيثي

يقول الغيثي في مقدمة الكتاب، الذي جاء في أربعة فصول ومدخل وخاتمة: «تثور الشعوب العربية ضد أنظمة الحكم المستبدة بحكم تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية في تلك البلدان، إلا أن الإشكاليات كانت أكثر عمقاً فيما بعد عملية التغيير السياسي، فقد اتضح أن كثيراً من الأحزاب التي كان لها يد في قلب أنظمة الحكم، ولو جزئياً، لا تحمل في مجملها مشروعاً سياسياً، ولا اجتماعياً، يمكن الوثوق به في صناعة دولة حديثة؛ إذ تمثلت تلك الأحزاب في رؤية «سلفية» لمنظوراتها الفكرية سواء كانت دينية أو علمانية، إذ تكشفت الأوضاع عن استبدادية إسلامية تتكئ على إرث سلفي طويل من تكثيف الدولة الدينية في الشعور الإسلامي الجمعي».

كما تحدث في المقدمة عن البرامج التي حملتها دول «الربيع العربي»، مشدداً على أنها «لم تستطع أن تقدم برنامجاً سياسياً اشتراكياً مقنعاً للشعوب العربية؛ فما يزال بعضها يتكئ على الرؤى القومية القديمة ذاتها، حتى أن هناك شعارات أو جماعات لا تخفي ميولها الناصرية، حتى بعد الدعوة إلى العمل الديمقراطي رغم فشل الناصرية في شعاراتها التي نادت بها من قبل، في حين كانت «الليبرالية العربية» خالية من الرؤية السياسية رغم قربها من العمل الديمقراطي، إلا أنها تكشفت عن ضعف في العمل السياسي».

وحول الإشكاليات المطروحة في هذا الكتاب، يقول ضمن المقدمة: إنها لا يمكن أن تتغافل «عن إشكاليات التاريخ والواقع، فهي أسئلة تحاول أن تخترق الواقع العربي بكل زخمه الثوري، وأحلامه الديمقراطية.
هذه الإشكاليات كانت تطرح نفسها بقوة منذ اللحظة الأولى، إلا أنها تأجلت قليلاً حتى كان «ما بعد التغيير» أصعب بكثير من التغيير نفسه.
كان من الواجب أن يطرح الجميع على الجميع أسئلة الواقع، وفتح مجالاتها على أوسع الأبواب».

ويخوض الكتاب في الإشكاليات العربية بعد عمليات التغيير التي حصلت في أكثر من مكان، وهو ينخرط في جدل القضايا المطروحة التي أفرزتها المرحلة ضمناً أو تصريحاً، وذلك من خلال فتحه النقاش على أكثر من احتمال من وجهة النظر الخاصة، التي قد لا يتفق معها كثيرون، حيث يقول الغيثي: إنها «قد لا تروق لبعض الذين ينظرون إلى الأمور بأعمق مما نرى، وبأكثر تفصيلية مما نبحث فيه، الأمر الذي يجعل هذا العمل بمجمله لا قيمة له، إلا أن المسألة ليست في تقديم إجابات جاهزة، بقدر ما أنها محاولة في خلق فضاء تداولي لكثير من القضايا التي أنتجتها الثورات، أو التي أنتجها العمل الديمقراطي الذي لا يزال يسير برجل عرجاء، ولم يثبت على أرضية محددة كون الوطن العربي ما زالت تنقصه أسئلة كثيرة لم يستطع الإجابة عليها». وحملت فصول الكتاب الأربعة مجموعة من الأسئلة، كما سماها الكاتب، منها أسئلة الثورة، أسئلة الديمقراطية، المثقف، وسؤال التغيير، والاختلاف التواصل.

وفي الخاتمة كتب الغيثي: «ليس من السهولة أن تتغير البنى الثقافية بين يوم وليلة؛ بل إنها تحتاج إلى كثير من العمل والوقت لكي (يمكن) أن تثمر. هذا إذا لم تنحرف مسارات الثورة أو الديمقراطية، أو لنقل: أسئلة التغيير بشكلها العام، عن الخط الذي كان يجب عليها أن تسير عليه في تحقيق كرامة الإنسان العربي وحريته، لذلك كنت أشدد على قضية المآلات في أكثر من مكان طيلة هذا الكتاب، حيث هي ـ في رأينا ـ الحكم الأخير في طرح كافة المسائل»، مؤكداً ضرورة النقد كأساس معرفي، ويقول: «نشدد تشعب هذا النقد لكل المجالات بلا استثناء، ليكون نقداً جذرياً لا يتعامل مع معطى دون المعطيات الأخرى لتداخلها، وتأثير بعضها على بعضها الآخر مع الاختلاف في نسبة التأثير بينها، ولذلك لابد ألا نكون حساسين من هذا النقد؛ لأنه القنطرة الأولى لعملية التغيير الشاملة». يُذكر أن هذا هو الكتاب الثالث للمؤلف، فقد سبق أن صدر له كتاب فكري بعنوان «قشرة الحضارة.. إشكالية الثقافة السعودية وتحولاتها»، ومجموعة شعرية بعنوان «لا ظل يتبعني».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨١٦) صفحة (٢١) بتاريخ (٢٧-٠٢-٢٠١٤)