علماء يعيدون فيروساً عملاقاً إلى الحياة بعد حالة من التجمد الدائم في الجليد

طباعة التعليقات

مارسيلياد ب أ

قال علماء من فرنسا إنهم نجحوا في إعادة فيروس عملاق مجهول للحياة بعد أن ظل متجمداً في الجليد على مدى نحو 30 ألف سنة.
وقال العلماء تحت إشراف ماثيو ليجندر وجوليا بارتولي من جامعة إكس مارسيليا في دراستهم التي نشروا نتائجها أمس الإثنين في مجلة «بروسيدنجز» التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم: إن الفيروس الذي أطلقوا عليه اسم «بيثو فيروس سايبركوم» يصيب أنواعاً معينة من الأميبيا.
وحذر العلماء من أن ذوبان الجليد الدائم في سيبيريا أو مناطق التنقيب عن النفط في القطب الشمالي يمكن أن يؤدي إلى إطلاق مزيد من الفيروسات غير المعروفة التي يمكن أن تهدد حياة الإنسان أو الحيوان.

والفيروسات العملاقة هي فيروسات كبيرة مثل البكتيريا، ويمكن رؤيتها باستخدام ميكروسكوب ضوئي.
وكان العلماء يعرفون حتى الآن مجموعتين مختلفتين جدا من الفيروسات العملاقة وهي مجموعة ميجا فيروس التي يندرج تحتها نوع واحد من الفيروسات وهو فيروس ميجا فيروس شيلينسس، ومجموعة فيروسات باندورا، وهما مجموعتان لم يتم الكشف عنهما سوى قبل نحو عشر سنوات. غير أن فريق الباحثين اكتشف الآن نوعاً ثالثاً من هذه الفيروسات العملاقة يبلغ طوله 1.5 ميكرومتر أي 0.0015 مليمتر، وذلك بعد إذابة عينات من الجليد الدائم، وترك هذه الفيروسات تعيش مع ما يعرف بأميبيا الشوكميبة التي يستخدمها العلماء كأرضية لإعطاء الفيروسات فرصة للتكاثر مرة أخرى.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٢١) صفحة (٢٤) بتاريخ (٠٤-٠٣-٢٠١٤)