المانع يوقِّع مذكراته «لكم وللتاريخ.. سيرة وزارية صريحة»

طباعة التعليقات

الرياضالشرق

يحضر بعد يوم غد الجمعة 7 مارس على منصة التوقيع في معرض الرياض الدولي للكتاب وزير الصحة السابق الدكتور حمد بن عبدالله المانع لتوقيع كتاب مذكراته «لكم وللتاريخ سيرة وزارية صريحة» عن دار طوى للنشر وذلك عند الساعة التاسعة مساء
ويتحدث الكتاب عن الأحداث والقرارات المهمة والبارزة خلال ست سنوات وهو يتقلد حقيبة الصحة الوزارية أحد أكثر الوزارات الخدمية تماساً مع حياة الناس وتعرضاً للانتقاد.

ويأتي الكتاب في 250 صفحة تقريباً مقسماً على فصول تختلف في حجمها، ولكل فصل عنوان خاص به، وغالب العناوين جذابة، وتحت كل عنوان اقتباس يحمل دلالة عميقة على مضمونه، ويكثر المؤلف من الاستشهاد بمقولات من حضارات مختلفة؛ فضلاً عن وقفات يراها مناسبة للتذكير بعبرة إدارية أو حياتية تفيد من ينشد الإنجاز ويروم النجاح.
ولم يكن في حسبان المؤلف أن يكتب سيرته يوماً ما، لما في ذلك من مشقة؛ فضلاً عما يعتري الكتابة من ضرورة التَّعرُّض لأحداث وأشخاص تفاعلت مع صاحب السِّيرة إن سلباً أو إيجاباً، لكنه تلبية لطلب أصدقائه، ورغبة في تحقيق المنفعة العامة، قرر أن يعكف على تدوين سيرته الوزارية متعهداً بثلاثة أمور: الصدق، والمحافظة على أسرار الدولة، ونسبة الإنجاز للفريق المشارك معه دون أن يتهرب من مسؤولية أي خطأ كان خلال فترته الوزارية، وعزاؤه أن الخطأ غير مقصود، ولا يسلم منه بشر البتة، مع بقاء التحرج لديه من تفسير صنيعه على أنه تشييد مجد شخصي، أو الدِّفاع عن تاريخ مضى بما فيه.

وقبل أن يتحدث عن تجربته في الوزارة عرج على إفادته من قربه الإداري في مجلس منطقة الرياض من الأمير سلمان – أمير الرياض آنذاك -، وذكر بعض التجارب التي عادت عليه بالفائدة الإدارية والإنسانية، ثم طالب الوزراء بتدوين أعمال وزاراتهم خلال الفترة التي قضوها على مقعد الوزارة، لأن هذا من حق الوطن وأجياله، وليتهم يستجيبون لمقترحه بصدق وتجرد.
ومن محتويات الكتاب قصص تأخذ القارئ معها، وتنفي عنه الملل، فمنها موقف الوجيه المتعالي، ويتحدث المؤلف عن بعض المواقف المؤلمة عن بعض من شارك في اجتماعات الوزارة الذين أنكروا وجود شيء اسمه الحزام الصحي ضمن رؤية الوزارة! وقد يكون الإنكار متسقاً مع موقف الوزير الخلف من هذه الفكرة وغيرها، وأياً كان فإن المواطن سيسعد حين يعلم أن للوزارة رؤية معلنة، يراها كل من يدخل إلى غرفة الاجتماعات.

وواقعة استرجاع أرض الوزارة بالقوة، وتفاصيل قرار منح موظفي مشافي الوزارة إجازة نهاية الأسبوع أسوة بموظفي الدولة، وضغوط السفارات الأجنبية على الوزارة لرفع أسعار الأدوية، وحرب التبغ ومقاضاة شركاته، وقراران أثارا جدلاً؛ أحدهما خاص بمنصب مدير مشفى العيون التخصصي؛ والثاني بمراكز الأعمال، ثم معضلة ندرة وجود أراض لمشاريع الوزارة حتى استطاع الوزير الحصول على غير ما أرض من بعض الأمراء إضافة إلى أرض من وزير التربية، وبلفتة رمزية يوجه المؤلف نصيحة لمن يمشط الأجرب بألا يتوقع منه غير الأذى!

ولا يترك د. المانع القارئ دون أن يرسم البسمة على شفتيه بأحداث طريفة، مثل القبض عليه من قبل عشر سيارات شرطة في إحدى الليالي، والفلاشات التي يتهم بترتيبها مسبقاً وكيف يجيب عنها، وعصا العم ودران الغليظة التي كادت أن تقع عليه لولا ستر الله، وخاتمة الطرائف مع ذاك الطبيب النادل! ومن الغرائب التي ذكرها أن خلفه افتتح أبراج مدينة طبية سبق أن افتتحت رسمياً! وعرض الوزير الخلف نموذج المراكز الصحية على الملك مع أن الملك قد اعتمدها أيام المانع وجرى العمل بناء على ذلك الاعتماد! ومما يبهج القارئ سرد خطوات اتخاذ أسرع قرار في تاريخ مجلس الوزراء، حيث صدر أمر إلزامي بالفحص الطبي قبل الزواج استجابة لصرخات طفل في خميس مشيط ظلت تدوي في مسامع الوزير ذات ليلة من ليالي التجوال.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٢٣) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٦-٠٣-٢٠١٤)