رغم أن إيران تَعتبر نفسها دولة شرقية وإسلامية، إلا أنها بقيت طوال تاريخها الحديث والقديم بعيدة عن إقامة العلاقات الجيدة مع محيطها العربي والإسلامي، ودأب حكامها طيلة حكم الملوك يرتبطون بعلاقات جيدة مع الغرب وإسرائيل في النصف الثاني من القرن الماضي، واتخاذ مواقف توصف بالعداء للعرب، ومع إزاحة آخر ملوك إيران، محمد رضا بهلوي، وتسلُم رجال الدين الحكم في طهران؛ بدأ هؤلاء سياسة جديدة في توسيع النفوذ تحت راية ولاية الفقيه.
الغرب الذي كان على علاقة جيدة مع الشاه؛ أبدى استعداداً كبيراً للتعامل مع الحكام الجدد منذ بداية المواجهة بين الشاه حليف الغرب والخميني الذي كان يقيم في فرنسا، وسخر له الغرب كثيراً من الوسائل الإعلامية لإيصال خطاباته وتوجيهاته إلى مُناصِريه في إيران قبيل الثورة الخمينية.
الغرب الذي يؤكد باستمرار أنه علماني، ويدعم حقوق الإنسان، ويحض على الديمواقراطية؛ كان يقدم التسهيلات لزعيم ديني في مواجهة حاكم علماني وحليف له، والغرب الذي غذّى حرب صدام ضد حكام طهران؛ نفسُه مَن كان يعقد الصفقات مع إيران، وفضيحة «إيران غيت» مثال على ذلك، لإطالة زمن الحرب وتحويلها إلى حرب طائفية دينية لتمتد إلى المنطقة بأكملها، لكن ذلك لم ينجح لأن إيران كانت ضعيفة، ولم يكن لديها حلفاء في المنطقة سوى حاكم سوريا السابق حافظ الأسد.
واستمر الغرب بازدواجية علاقته مع إيران عبر صمته الطويل عن الدور الذي تلعبه هذه الدولة وأذرعتها الإرهابية في المنطقة والعالم، من الحرس الثوري، والقاعدة، وحزب الله، وغيرهم، وتنازلَ لإيران عن العراق بأكمله ليكون قاعدة ثانية للإرهاب ويصبح مصدرا للمليشيات الإرهابية.
الغرب اليوم يفاوض إيران على برنامجها النووي لفك الحصار والعقوبات الاقتصادية عن طهران، ويُعِيدها إلى المنظومة الدولية، من أجل مصالحه الاقتصادية، في تجاهل واضح لدور إيران في الإرهاب، طالما أن هناك ضمانات أن لا يقترب هذا الإرهاب من حدود إسرائيل والغرب، وإنما فقط يتم توظيفه ضد العرب، ليس في سوريا فحسب، بل في المنطقة العربية، ودفعها إلى صراعات طائفية ودينية لكن خارج حدود إيران والغرب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٣٧) صفحة (١٥) بتاريخ (٢٠-٠٣-٢٠١٤)