«سياحة الطائف» ترصد تعديات الكسارات في جبال رنية

السبيعي برفقة اللجنة (الشرق)

طباعة ١ تعليق

رنيةمضحي البقمي

استجابة لما نشرته «الشرق» تحت عنوان «كسارات 7 شركات تُفَتِّتُ أطلال امرئ القيس برنية»، في عددها 832 بتاريخ 15/ 3/ 2014م، الذي يبين تعدي شركات الجرانيت على آثار رنية التاريخية في الجبال الشرقية، زارت لجنة من الهيئة العامة للسياحة والآثار في فرع محافظة الطائف عدداً من المواقع الأثرية والسياحية في رنية (جبال وقف، وجبل ورك، وجبل المصلوخ، والقنعيات، وواردات، وجبال كلان، وضلفع، والكور)؛ للوقوف على ما تعانيه تلك المواقع المهمة من تدمير وتشويه من قبل شركات التعدين التي تستنزف الجبال منذ عقود، إضافة إلى تدمير الغطاء النباتي في المنطقة.
وبين رئيس المجلس البلدي في رنية، مترك السبيعي، الذي رافق اللجنة، بصحبة المؤرخ فهيد السبيعي، أن اللجنة المشكلة من فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار وقفت على عدد من المواقع المستغلة من قبل شركات الجرانيت، وهي مواقع تعد شاهداً على تاريخ المنطقة الجاهلي والإسلامي، من خلال ما تحويه من نقوش ورسومات وكتابات في حقب مختلفة، ولكونها تعد واجهة للجذب السياحي لأبناء المنطقة وزوارها، ورصدت التدمير والاستنزاف الذي تتعرض له جبال رنية ومعالمها الأثرية، ووعدتنا بحل تلك المعضلة، لافتاً إلى أن شركات التعدين قامت بوضع سياج حديدي على كامل مساحة تلك المواقع، وأَجْلَت البدو من تلك المواقع، وطردت مواشيهم من مواقع الرعي في تلك المساحة الشاسعة، مبيناً أن بعض أعمال التعدين والسياج الحديدي ملاصق تماماً لجهات حيوية، كمتنزه الورك، ومبنى الجامعة الجديد، مضيفاً أنه تم تقديم محضر من لجنة سابقة تم تشكيلها من المحافظة والبلدية والدفاع المدني لمواقع تقطيع صخور الجرانيت، وعددها 12 معلماً، بناء على محضر اللجنة المقرة لها بتاريخ 11/ 3/ 1426هـ، وبعضها شُوه وقضي عليه تماماً، وبعض آخر سيتم البدء فيه، وجميعها تحوي نقوشاً ونحوتاً تعود إلى عصور جاهلية، وإسلامية.
إلى ذلك، حاولت «الشرق» التواصل مع المسؤولين في فرع هيئة السياحة والآثار في الطائف للوصول إلى مزيد من التفاصيل عن نتائج زيارتهم، إلا أنهم لم يستجيبوا لذلك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٤٢) صفحة (٥) بتاريخ (٢٥-٠٣-٢٠١٤)