سيتم إطلاق عشرة سجناء سعوديين من ضمن 55 موجودين في الأردن

سفير المملكة في الأردن: السجناء السعوديون في العراق ما زالوا في سجن الرصافات

سامي الصالح

طباعة التعليقات

عرعرعبدالله الخدير

كشف سفير المملكة لدى الأردن الدكتور سامي بن عبدالله الصالح عن تلقي سفارته أمس خطاباً رسمياً من السفارة العراقية يفيد بأن السجناء السعوديين ما زالوا في سجن الرصافات الرابعة في بغداد. وأضاف الصالح أنه يعتبر ملف السجناء السعوديين في العراق ملفه الأول وأن سفارته تقوم بالمتابعة المستمرة والمخاطبات مع الجانب العراقي لإنهاء الملف أو نقلهم إلى سجن سوسة في إقليم كردستان لتتمكن السفارة من متابعتهم.
وأكد السفير حصوله على وعود من مسؤولين عراقيين بالاهتمام بالملف الإنساني وبذل مساعيهم ومحاولة تذليل العقبات من قبل الجهات المسؤولة.
وقال إنه لا يوجد ما يستوجب حضور وفد سعودي للعراق لتسلمهم بعد توقيع اتفاقية تبادل السجناء، ولدى المملكة عديد من الاتفاقيات مع دول أخرى ولم يشترط فيها مثل هذه الشرط.
وحول تصريحات المالكي ضد المملكة اعتبر الصالح أن المالكي شخص مغيب عن الحقيقة وعن الوعي، مؤكدا أن دور المملكة في محاربة الإرهاب والتصدي له لا يخفى على أحد، والخطوات كثيرة التي قامت بها المملكة ومقدرة من جميع دول العالم.
وأشار السفير إلى أنه قابل مسؤولين أردنيين بخصوص ما يتعرض له المواطنون السعوديون وطالب بحل جذري لهذه المشكلة وتم الاتفاق على وضع بعض الحلول.
وبين أنه سيتم إطلاق سراح عشرة سجناء سعوديين في الأردن من ضمن 55 سجيناً غالبية قضاياهم جنائية وأن السفارة تقوم عن طريق محاميها بإنهاء إجراءات إطلاق سراحهم ودفع الغرامات المالية المترتبة على كل سجين التي تبلغ 5600 دينار قرابة 30 ألف ريال.
وأشار إلى أنه سيتم الأسبوع القادم افتتاح مبنى السفارة في مقره الجديد الذي سيضم جميع أقسام السفارة وشؤون السعوديين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٤٤) صفحة (١٥) بتاريخ (٢٧-٠٣-٢٠١٤)