300 ناشر في معرض البحرين للكتاب.. وتوقيعات يومية للكتب الجديدة

نائب رئيس مجلس الوزراء مع وزيرة الثقافة أثناء افتتاح المعرض (الشرق)

طباعة التعليقات

البحرينالشرق

افتتح صباح أمس الخميس نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني الشيخ علي آل خليفة نيابة عن رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان فعاليات معرض البحرين الدولي السادس عشر للكتاب الذي تنظمه وزارة الثقافة بمركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات، وذلك بمشاركة أكثر من 300 دار نشرٍ ومؤسّسة ثقافيّة فكريّة محلّيّة وعربيّة وعالميّة.
ونقل الشيخ علي تحيات وأمنيات الشيخ خليفة بن سلمان في أن يسهم المعرض في تعزيز ونهضة الحركة الثقافية في مملكة البحرين. وأكد أن الثقافة تحظى باهتمام كبير من قبل رئيس الوزراء لدورها في تنمية وجدان الشعوب، والارتقاء بها باعتبارها أحد أهم وسائل تعزيز سمعة مملكة البحرين كدولة ذات تاريخ طويل من الحضارة والانفتاح في جميع مجالات الثقافة والفنون.

وقام نائب رئيس مجلس الوزراء بجولة في أرجاء المعرض ترافقه وزيرة الثقافة البحرينية الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، حيث اطلع خلال جولته على الأقسام الخاصة بالمعرض، واستمع إلى شرح من القائمين على المعرض عن معروضاتهم من الكتب والمنشورات والمطبوعات.
كما نوه الشيخ علي إلى أن معرض البحرين الدولي للكتاب عبر دوراته المتتالية استطاع أن يكتسب أهمية متزايدة وإقبالا كبيراً سواء من دور النشر أو الزائرين في ظل استقطابه لعديد من عناوين الكتب التي تلبي أذواق الجميع، فضلاً عن أنه أسهم في تحفيز الشباب على القراءة والاطلاع بما يوفره لهم من كتب متنوعة في شتى المجالات.
وشدد على أهمية دعم وتشجيع الأنشطة الثقافية التي تنمي العقول وتنهض بالوجدان، لدورها في بناء أجيال جديدة لديها رؤية عصرية يمكن الاستفادة منها في تطوير الوطن وبنائه.

من جانبها، أعربت الشيخة مي عن خالص شكرها وتقديرها لرئيس الوزراء على ما يوليه من اهتمام بالثقافة والآداب، مؤكدة أن رعايته لمعرض البحرين الدولي للكتاب تجسد مدى إيمانه بأهمية الثقافة باعتبارها العنصر الأهم في نهضة الأمم وتقدمها.
وقد تم تخصيص السّاعتين السّادسة والسّابعة والنّصف مساءً من كل يوم في جناح وزارة الثقافة للإصدارات الأدبيّة والعلميّة الجديدة المشاركة في المعرض. حيث يلتقي الجمهور مع الكتاب من خلال هذا الموعد مع مجموعة من الأدباء، الكُتّاب، المفكّرين والمثقّفين الذين سيدشّنون نتاجاتهم، وسيقدّمون إصداراتهم على مختلف أنواعها.

برامج المعرض

الجمعة، 28 أبريل – السّاعة 5:00 مساءً

قاسم حدّاد… تقريباً
أمسية قراءات شعريّة وغنائيّة لأشعار قاسم حدّاد تقدّمها الفرقة الموسيقية لتاء الشباب بمشاركة المطربة اللبنانيّة جاهدة وهبة والشّاعرة البحرينيّة د. بروين حبيب.

الجمعة 6:30 مساءً

مع سيّد حجاب، أمسية شعريّة
يأتي الشّاعر المصريّ سيّد حجاب بمجموعاته الشّعريّة العاميّة، ومن خلال الأمسية الشّعريّة المنعقدة، يقدّم أجمل قصائده ونصوصه التي انسجم معها النّاس وتعارفوا عليها في مختلف الوسائل الإعلاميّة ووسائط التّواصل الاجتماعي.

الجمعة، 28 مارس – 6:00 مساءً

تدشين: الرّواية والأيديولوجيا في البحرين
د. أنيسة السّعدون
يقدّم الكتاب دراسة نقديّة متأنّية من أجل تبيّن الدّلالات الفكريّة والجماليّة من الرّواية في البحرين، ويهتمّ بدراسة ملامح الأيديولوجيا وتجليّاتها في الرّواية تحديداً، كونها أكثر الفنون الأدبيّة التصاقاً بالحياة واستجابة للواقع المُعاش.

السّبت، 29 مارس – 6:00 مساءً

تدشين رواية: الدّفنة
المؤلف: فوّاز الشّروقيّ
«سلمان» الذي يعيش قصّة حبّ طفوليّ، ينصدم لاحقاً أنّها حبّ عميق، ستتقاطع قصّته مع الأحداث الكبيرة للمنطقة، وتكون «الدّفنة» مكانا للحدثِ وفي الوقت نفسه تفسيراً لمحاولة أبطال الرّواية مراراً لدفن ذكرياتهم التي يخافون بقاءها في ذاكرة النّاس رغم صعوبة ذلك.

الوقت: السّبت، 29 مارس – 7:30 مساءً

تدشين: المعطف والأنف
المؤلّف: نيكولاي غوغول
المترجم: د. محمّد الخزاعي
«المعطف» و«الأنف» قصّتان من روائع الأدب الرّوسيّ مترجمتان إلى العربيّة. نُشِرَت القصّة الأولى في العام 1842م وهي آخر ما كتبه نيكولاي غوغول. أمّا قصّة «الأنف» فقد أثارت جدلاً حولها، وهي تُصنّف ضمن أدب المسوخ «التّحوّل الفانتازيّ».

السّبت، 29 مارس – 8:00 مساءً

قصّة حياة عاديّة
النّوع: سيرة ذاتيّة
في ثالث أمسيات مصر الثّقافيّة ضمن معرض البحرين الدّوليّ للكتاب 16، يشارك كلٌّ من د. يحيى الجمل ود. صلاح فضل في قراءة لسيرة حياة الدّكتور الجمل عبر مناقشة مؤلّفه «قصّة حياة عاديّة»، التي يترك فيها الباب مفتوحاً على تفاصيل يوميّاته البعيدة بما حملت من ذاكرة إنسانيّة ما زالت قادرة على حفظ ذلك التّاريخ.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٤٥) صفحة (٢٠) بتاريخ (٢٨-٠٣-٢٠١٤)