ليس البحرُ بعيدا

653121.jpg
طباعة التعليقات

عبدالوهاب أبو زيدالسعودية

إلى طاهر رياض

قلتُ وأصغيتُ إلى صوتِ الموجةِ
إذْ تتكسرُّ في جسدي
أمشي مأخوذاً بالزرقةِ
منسلخاً من أسماءٍ تتعقبني
مثلَ جراءٍ لا تهدأُ
تحملني رائحةُ البحرِ على متنِ الريحِ
وتشرعُ أبواباً كانتْ موصدةً في وجهيَ
يدنو رملُ الشاطئِ من قدميَّ، فيتحدانِ ويمتزجانِ
فلا برزخَ يفصلُ بينهما/
يعلو منسوبُ الملحِ بجسميَ/
تستيقظُ أحلامٌ شتى كنتُ حسبتُ الزمنَ العاقرَ
قد أخمدها في خلدي
أمضي نحوَ البحرِ وحيداً، ووحيداً
يلقانيَ مثلَ الأمِّ الوالهِ
للولدِ!
أنسلُّ إلى عمقِ البحرِ
وأوغلُ في لجتهِ
أبصرُ ما لم تبصره الأعينُ من قبلُ
وأسمعُ ما لا أذنٌ سمعتْ
أمضي نحو القاعِ لأملأَ من لؤلؤهِ الرخصِ
خواءَ يدي
«ليس البحرُ قريباً»، قلتُ
وأصغيتُ إلى صوتِ الموجةِ إذ
تتحشدُّ في جسدي!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٦٠) صفحة (٢٠) بتاريخ (١٢-٠٤-٢٠١٤)