1000 طفل يَعِدون بالحفاظ على البيئة في ختام «إثراء المعرفة» بالأحساء

متطوع يقوم بشرح وسائل السلامة للزوار

طباعة التعليقات

الأحساءعيسى البراهيم

اكتملت شجرة الوعود في خيمة «لنجعلها خضراء» للحفاظ على البيئة في برنامج أرامكو الثقافي بالأحساء «إثراء المعرفة» بعد 29 يوماً في منتزه الملك عبدالله البيئي الذي هدف إلى المساهمة في إحداث تأثير إيجابي في المجتمع من خلال تقديم برامج ثقافية وتعليمية وتوعوية.
وشارك في الشجرة 1000 طفل بوعود مختلفة للحفاظ على البيئة التي تنوعت بين الحفاظ على النظافة وزراعة الأشجار والورد، كان ذلك بعد مرحلة متكاملة من التعليمات والتوجيهات في هذه الخيمة.
واستعرض مشرف الخيمة كنعان القنيبي، كيفية استقبال الأطفال في الخيمة بداية من اختيار الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6/ 12 سنة، يتم عرض فيلم توعوي لمدة دقيقتين يعرِّف الأطفال بأهمية الحفاظ على البيئة والقيمة الجمالية للون الأخضر من خلال زيادة رقعة الأرض المزروعة وكيفية الحفاظ عليها، ثم يقوم الأطفال بتعبئة بياناتهم على استمارة خاصة بذلك، بعدها ينتقل الطفل إلى الطاولة وبمساعدة المشرفات والمتطوعات يتم إمداد الأطفال بالمواد اللازمة للرسم من الورق والأقلام الرصاص والخشبية والأقلام الملونة للرسم الذي يدور حول المحافظة على البيئة والدعوة إلى زيادة الرقعة الخضراء من حولنا مع ترشيد استهلاك الطاقة، وتستغرق الجلسة الواحدة لكل مجموعة 40 دقيقة، وفي ختام الرسم تسلم الأعمال للمشرفات مع وضعها في أرفف خاصة بذلك، وكل أسبوعين يتم عرض الأعمال على لجنة تحكيم.
وتم تكريم أفضل الرسومات البيئية التي شارك فيها 4000 طفل وطفلة خلال فترة البرنامج، حيث حصل على المركز الأول الجوهرة صالح الملحم وشيماء علي معروف وآلاء محمود أبوشاهين وبشرى أحمد السعدي، أعمارهم لم تتجاوز تسع سنوات، بعد عملية تصفية استمرت ثلاثة أيام، وشارك في التكريم مدير البرنامج عمر بدر، والفنان أحمد باعقيل، وعدد من المسؤولين في برنامج إثراء المعرفة.
وأكد مدير برنامج أرامكو السعودية للإثراء المعرفي عمر بدر، أنه يتضمن ست فعاليات رئيسة هي: معرض كفاءة الطاقة، والسلامة المرورية، وألف اختراع واختراع، ومعرض أسماء الله الحسنى، وواحة الأجيال، والقرية التراثية، كما يحتضن البرنامج مسابقة أرامكو السعودية السنوية لرسوم الأطفال في سنتها الثانية والثلاثين، وتتمحور حول مواضيع حماية البيئة، كما سيجد زوار البرنامج ركناً لورش في الفن التشكيلي والخط العربي، بالإضافة للروبوتات وأستوديو البارعين، والقرية الشعبية التي تميزت بالتراث الشعبي الأحسائي والمأكولات الأحسائية والخيمة البدوية التي اشتملت على الصقور العربية والأدوات التي تُشتهر بها البادية.

الفائزون في مسابقة الروبوتات (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٦٧) صفحة (٥) بتاريخ (١٩-٠٤-٢٠١٤)