وهو يزور إحدى محافظات «الجنوب»، يُؤكّد معالي وزير النقل «أن مشاريع السكك الحديدية ذات كُلْفة عالية»، في معرض رده على سؤالٍ لأحد الصحفيين حول غياب «الجنوب» عن خارطة السكك الحديدية.
كنت أتمنى أن يجد معاليه إجابةً، لمن سأله عن استبعاد «المنطقة الجنوبية» من مشروع «القطارات»، غير تلك التي تفضل بها. وكنت أودّ أن يجد معاليه عذراً، غير ما اعتذر به، مِن «أن مشاريع السكك الحديدية ذات كلفة عالية»!
أرجو أن يتسع صدر معاليه لبعض تساؤلاتنا. ألم يرَ معاليه، أن «الإنسان» أغلى من «القضبان»؟ أم أن معاليه يرى غير ذلك؟ ألم يرَ معاليه أن «مواطن الجنوب» يتساوى مع أخيه في أجزاء أخرى من الوطن؟ ألم يرَ، معاليه هذا «المواطن» وهو يقدّم روحه فداء للوطن؟ لم يبخل بها، بينما معالي «الوزير» يستكثر عليه «حفنة» قضبان»، لا تساوي شيئاً أمام قيمة الإنسان!
لقد فرح مواطنو المنطقة الجنوبية عندما أعلن عن قطار «الشمال – الجنوب»، ثم صُدموا عندما علموا أنه ينتهي في «الرياض»، وأن كلمة «الجنوب»، في التسمية تدل على «الاتجاه»، وليس على «المنطقة»، ثم زادتْ صدمتهم في زيارة معاليكم لـ«بيشة»، عندما أشرتم إلى أن المشروع مُكلف، وأنه قد تُمَدّ لهم السكك الحديدية، ذات يوم، إذا لم يكن ذلك «اليوم»، في هذا العهد المزدهر، فمتى سيكون؟ حتماً، بعد أن تنتهي فترتكم، ويأتي وزير بعدكم، ويرى غير رؤيتكم!.
«جنوب الوطن» مُهمّ، لدى القيادة، برجاله، وثرواته، ووطنيّة أهله، والأمل كبير في رائد النهضة عبدالله بن عبدالعزيز، أن يَمُد «القضبان»، كي يحيي «الإنسان»!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٧٢) صفحة (١٤) بتاريخ (٢٤-٠٤-٢٠١٤)