(استعادة نص سابق)

1
لماذا تريد أن تندم؟!
هذا دمك الذي ربيته في جسدك طوال خمسين. دمك الذي تدفقه الآن في رمل الصحراء. أنت وحدك غذيته من أجل فداء فاتن. وما إن تجرّعتَ أقداح ثلاث هزائم دفعة واحدة، حتى وجدتَ نفسك أمام مائدة، قيل لك إنها عشاءٌ أخير قبل الفجر. ولم يكن فجراً، كنتَ تعرف ذلك على وجلٍ، فقد كان جرماً واضحاً، وكنت أجمل ضحاياه. فالخَيار بين لصٍ يسرقك، وآخر يسرقك ويقتلك، وثالث يسرقك ويضطهدك، ليس خياراً عادلاً. ولم تكن مجبراً على الاختيار، اختيار أحدهم بشكل خاص. كل منهم يأخذ إلى تهلكة الروح وسقوط المستقبل، فلمْ تتبصر.

2

الآن تريد أن تندم ؟!
لا.
ليس الندم متاحاً لك. فالندم لا يمحو دماً.
لكنه يضاعف الرعيف.
ثمة رفضٌ عميق ينجيك من الشراك المنصوبة لأقدامك الكثيرة.
ليس في المشهد ما هو جديرٌ بك.
ارفضْ أن تكون ضحية الوهم،
مبعوثوا الوهم هم دهاقنة الجناز
فالحلم المستحيل أكثر رحمة من الوهم.
ارفق بنفسك مثل كتابة تندلع من الكبت،
فلم يعد الصمت ممكناً.
3

تريد أن تندم ؟!
الآن..؟!
بم ينفعك ندمٌ سعيتَ إليه بعدد كبير من جثث رفاق لك وأصدقاء، وما لا يقاس من الأعداء الموهوبين. ندمٌ أهونَ منه موتُ الضمير وغوغائية العقل وصلافة القلب.
ماذا تريد أن تمحو بندمٍ كهذا ؟!
رشحتَ نفسكَ لرهانٍ يخسر قبل رفَّة العين. دون أن تتوقف أمام حقيقة واحدة لم تتغير منذ التكوين:
​​​(ثمة حقٌ وثمة باطل
​​​ وما بينهما .. باطل)
الشمس فقط تستطيع أن تطرح الشكَّ في النهار. أما نحن، واهنوا البصر أمام هذا السطوع، فليس لنا سوى أن نختار خيارنا الوحيد:
(الجرح ضد النصل)
لسنا ساسة ولا مهرجين، وليس لحذلقة النظريات سلطةٌ علينا.
لماذا نضع أجسادنا في مهبِّ الندم.
لماذا نتعرض للندم على حماقة لا ندم على تفاديها.
أنظرُ الآن، ها أنتَ في المسافة التي لا يجدي فيها الندمُ ولا الدم.
أثرُ أصابعك على النصل المغروس في خاصرتي، دون أن تكفَّ عن كونك شقيقاً لي، وليس لي البكاء في صدر شخصٍ سواك.
أنظرُ الآن، جسدك ملطخ بالجثث وتريد أن تندم.
كيف استوى لديك العدوُّ والصديق في لحظة واحدة. بغتة هكذا، تنازلتَ عن التجمّل بالأخلاق في سبيل التشبث بالأفكار. تخليتَ عن الجرح لكي تحسنَ اللونَ في الدم، وتعتقد بالنصل منقذاً جديراً بالأوسمة والفَخَار والمجد.
أنظرُ الآن إلى أشلائي بين أصابعك، وفيما نحن قتيلان يلّذ للآخرين الاعتقاد بأننا في عناق.
ياله من ندمٍ تندمه الآن.
حسناً، اندمْ ما أردتَ
لك أن تندم حتى الثمالة
واتركْ لي حريةَ المغفرة
لكن ماذا أفعل بذاكرة النسيان؟ فالمرءُ يمكن أن ينسى غدر الأعداء.. لأنهم كذلك.
… لكن الأصدقاء..!! آه.. •

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٧٢) صفحة (٢٠) بتاريخ (٢٤-٠٤-٢٠١٤)