«حليمة» تمتهن «القط العسيري» منذ 20 عاماً

طباعة التعليقات

خميس مشيطعبدالله الوائلي

تعمل السيدة حليمة عبدالله العسيري، في القط العسيري منذ 20 عاماً، حيث بدأت من خلال متحف خاص بها في منزلها، لترى أعمالها النور أمام محبي القط العسيري، من خلال مشاركاتها في شتى المحافل الاجتماعية، منها مهرجان الجنادرية في مدينة الرياض، ثم في سوق عكاظ بمحافظة الطائف، ثم معرض «رام» المقام في مركز الأمير سلطان بخميس مشيط ويعد من أكبر معارض المملكة لهذا العام.
وتتفنن عسيري بدمج «القط» مع مجسمات من الطبيعة، وتعرضها في المعارض، فرغم أن هذا الفن أوشك على الاندثار، إلا أن السيدة حليمة لا تزال محافظة عليه، فقد تعلمته من والدتها منذ صغر سنها، حيث كانت فنانة في هذا العمل أيضاً.
وبينت عسيري أن جميع الألوان التي تستعملها طبيعية، وكل لون له طريقة استعمال خاصة، تحتاج إلى وقت وفن في الأداء، ومن تلك الألوان الأحمر الفاتح والغامق، والأصفر الغامق والفاتح، والبني، وهي تختلف عن الألوان المصنَّعة كونها تعطي منظراً طبيعياً وجذاباً، وأعجب بها عديد من محبي الفن التشكيلي.
كما أنها أبدعت في عديد من المجسمات الجمالية التي تحكي طبيعة المنطقة وعمرانها ما بين القديم والحديث، وأبدعت على لوحات فنية جدارية، مبينة أن متحفها في المنزل يحتوي على عديد من التراثيات القديمة بشتى أشكالها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٧٨) صفحة (٩) بتاريخ (٣٠-٠٤-٢٠١٤)