اعتذار نيء لعالم ورقي

663059.jpg
طباعة التعليقات

منى الصفارالبحرين

كأن كل فراغ وضعت به خيبة تتسق تماماً معه
تملؤه بطعم مر
تتوضح في البحث عما يشف عنك إلى هذا الحد
بواقع يخشى أن تضعه في زاوية
وتأمره بالتغيير
تقسم فرحك لأجزاء متساوية
تضعها أمامك كلمة تذكرت هذه التعاسة
التي تنام تحت وسادتك
يكفي أن تحزن
أن تحزن بما يكفي لوضع شريط لاصق على فمك
أن تفقأ البثور التي تنمو على قلبك
أن تتجمد حقاً في سرير الرغبة
أو عند نافذة الكلام
أن تجمع كل الأصابع التي تشير إليك
وتضعها في سلة المهملات
أن تضع جسدك الذي يتمرد عليك
خلف ستارة سوداء
أن تحكم إغلاق حياتك جيداً
بثوب أخضر مزركش
أن تكون اعتذاراتك نيئة بما يكفي لتسبب تسمماً غذائياً
أن يكون الزمن هو الذي يمسح وعيك بممحاته
ويحدق بك تغرق في كآبتك بنصف ابتسامة
أن يخدش قلبك حد سكين صلب وناتئ
أن تكون وحيداً تماماً
عالمك الورقي يقيئك أيضاً
أن تكتفي من كل هذا
بكل هذا
أن ترتب خوفك بشكل جيد
بشكل لا يتضح للعيان
أن تفكر للمرة الأولى
في أنك أنت
أنت فقط
المعني بحياتك…

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٨١) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٣-٠٥-٢٠١٤)