كمن ينسى

663061.jpg
طباعة التعليقات

محسن الزاهر

تلَّة النسيان أعلى من ضفاف القلب
لا عَرَقَ سيقْطِرُ ناعماً
كنْ هادئاً لترى انفصال الروح عن جسد التراب
تحية الغرباء والذكرى المملة
لو تقطَّعَ حبلها
أمسكتَ بالمرآة
صورتكَ البعيدة في عروق البحر
والنَّفَس المدان يدقُّ وجه الأصدقاء
كأنَّكَ الآن الوحيد تناطح الوقت الملفق
ربما أنعشتَ جرحكَ في الزحام
ولم تكنْ تحصي الحرائق والثقوب
تردد الكلمات وهْيَ مريضةٌ
تعب الندى
أثر الصدى
وتمرُّ بالإيقاع مثل فراشةٍ
أغلقتَ باب الوقت والصور الرتيبة
ربما سويتَ عنقود القصيدة مرمراً
ووهبتَ أجنحة الملائك ما يسيل من المهارة
في اقتناص بعوضةٍ
لليل سر الحفظ بوح نجومه
للصبح شكل الحلم بعد رحيله
ماذا تهرطق أو تظن بأنكَ الآن انتهيت
ووعدكَ المجنون أبعد من حفيف الريح
إنكَ نسْجها وشكوكها وجهاتها
فرفع ظلال الذكريات لناظريك
كدقة الدمع المصوّب والمسال
ولم تكنْ تحمي العرائس في بحار القحط
عند محطة النسيان يندفع الشراع كماردٍ
وإذا شققت الصدر تدرك ما يخبئ من ردى
كنْ هادئاً لترى انفصال الروح عن جسد التراب
تحية الغرباء والذكرى المملة
لو تقطَّعَ حبلها
.. أوعدتَ من منفى إلى منفى
كمن ينسى ولا ينسى ولا…

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٨١) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٣-٠٥-٢٠١٤)