عُرسُ المومياء

662946.JPG
طباعة ١ تعليق

زكية نجمالسعودية

الكهف رطبٌ وبارد.. حشراتٌ تدبُّ في الزوايا.. أسرابُ بعوضٍ تحومُ حول رأسي.. سلسلةٌ من حديد صَدِئ بدايتها طوقٌ يحيط بمعصمي ونهايتها قبضته المتكورة حولها وفي الزاوية الأكثر ظلاماً تابوتٌ خشبيّ ينتظرني.
- سنحتفل بعُرسنا أيتها الجميلة.
انبعث صوته الكريه وانتشر في الأرجاء كذرّات غازٍ خانقة.. بصقتُ في وجهه.. ضحكتْ نظراته الفارغة.. لم يكن يحملُ وجهاً سوى لفافات بيضاء بغيضة.. نهض وسار باتجاهي.. لا حرارة تنبعث من جسده وهو يقترب.. أطرافي تتأجج سخطاً كلما دنت برودته مني.. أنفاسه تلفح وجنتيّ كعاصفةِ صقيع.. إلى أي مسافة يمكنني الفرار وهو أمامي والجدران بكل اتجاه والسقف أبعد من أن أصل.. التصق بي (…) دفعته بكل قوتي.. أصابعي أضعف من أن تفسح مسافة ضئيلة بين صقيعٍ يجتاحُ ناراً.. أطبق عليّ كموتٍ مُفاجئ ينتزع تفاصيل الحياة من أجزائي ببطء.. اضطربت أنفاسي.. اختلّ جريان الهواء في صدري.. شبح الاختناق يرفع منجله ليحصد روحي.. همجيته تستحوذني بالكامل.. خدرٌ ينتشر بأطرافي.. استجديتُ يد الله العليا أن تنتشلني مما أنا فيه بموتٍ أو حياة.. كريهٌ أن أقف هكذا بالمنتصف لا أتبعُ زمرة الأحياء ولستُ في قوافل الموتى.. اختلطت تعويذتي بخيالاتٍ هُلامية أشبه بالحُلُم.. توقفتُ عن ترديدها واستسلمت تماماً للخدر.
بقعُ الظلام ما زالت منتشرة في المكان.. استعدتُ وعيي.. جسدي ممددٌ داخل التابوت.. حملني إليه هذا البشع.. التوابيت قصور الموتى وأنا الآن حبيسة أحدها برفقة مومياء مات منذ قرون واستعاد حياته لِقتلي.
مُدّ إليّ يدك يا الله.. لا أريد أن يكون مثواي داخل ألواحٍ من الخشب.
حاولت فتحه بهدوء.. لم أقدر.. يبدو موصداً بإحكام.. فتشتُ بذراع واحدة عن أداة حادة.. حادة وتقتل سريعاً دون أن تتركني أتعذب ببطء حتى آخر شهقةٍ بصدري.. كان لزاماً عليّ أن أموت كي أتخلص من بقية فصول حكاية الذعر هذه.. تنبهتُ إلى خيوط ضوءٍ رفيعة تتسلل من الفراغات الضيقة في زوايا التابوت.. المومياء الملتصق بي يتحرك.. تجمدتُ في مكاني.. تصنعتُ النوم.. أو الموت.. كلاهما خلاصٌ من لحظةٍ أقلُّ مِن أن تستحق الحياة.. فتح باب التابوت ونهض إلى الخارج.. حاولت اختلاس النظر إليه.. حوافّ التابوت تمنعني من الرؤية.. مددتُ عنقي قليلاً إلى الأعلى.. رأيته يلتقط كومة قش ويسدّ بها الثقوب التي يتسلل عبرها الشعاع إلى الكهف.. كوني وفية أيتها الشمس وامنحيني خيط خلاص.. امنحيني رشفة ضوء.. تفقّديني.. أما زال بي عرقٌ ينبض أم إن الظلام قد كسرني ضلعاً ضلعاً وحمل صخرته السوداء وسدّ بها طريقي.. أطلقي سراحي.. مقيّدةٌ أنا بين موتين وحياة واحدة.
تمنيتُ لِلَحظةٍ أن يتناثر جسدي إلى أجزاء كي أتسلل عبر هذه الثقوب.. لابد من سبيلٍ إلى الخلاص.. نظرتُ إلى فوهة الكهف.. ليست محكمة الإغلاق.. البغيض منهمكٌ في سد الثقوب.. هل ستكون هذه الثغرة شفوقة لتمنح جسدي الضئيل فرصة المرور عبرها.. تسللتُ بهدوء وأخذت أحبو نحوها بينما عيناي متشبّثٌتان بظهر المومياء.. تدلّت ساقاي إلى الخارج بسهولة ثم انزلقت بأكملي.. تعثرتُ بحجر.. ارتطمتْ ركبتي به وانتشرت على بنطالي بقعة كبيرة من الدم.. ركضتُ بأقصى ما أستطيع.. شعرتُ بالشمس تناديني إليها.. لم ألتفت إلى الوراء أبداً.. واصلتُ الركض باتجاهها.. اللهاث يحُدّ من قدرتي على السير أسرع.. لا أشجار هنا تساعد على الاختباء ولا بحر يغيّبني داخل مائه.. لا مناص من المناضلة لأجل الحياة.. غابتْ ملامح الكهف تماماً عن رؤيتي.. ركضتُ وركضتُ حتى وصلت إلى حافة الأرض.. كان سوراً صخرياً عظيماً يصعب تسلقه.. استدرتُ واستندت بظهري إليه.. مددتُ ساقيّ.. تأمّلت بقعة الدم وقد تحوّل لونها من الأحمر القاني إلى البُنّي الداكن.. سكن جسدي.. الوجوه الماكثة في يقظتي تلوّح لي عن بُعد.. تعبر مستنقعات الفراغ الراكد.. تحدّق بي وأنا وحيدةٌ مُمدّدة القدمين قرب ظلي.. لا فرق بين ليلٍ ونهار ونفق اليأس يزداد حلكة كلما أوغلتْ روحي السير فيه.. صعد بصري إلى الشمس وهي تدنو من الأفق لتعلن رحيلها.. كففتُ ساقيّ.. طوّقتهما بذراعيّ وانخرطت في البكاء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٨١) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٣-٠٥-٢٠١٤)