نسخة إنسانية شابَّة بدأت خطواتها بالعمل الخيري والتواصل مع عامة الناس

محمد سرُّ سلمان

طباعة ٢ تعليقات

محمد بن سلمان

الدمام ـ الشرق

تفوق في الثانوية وتخصص في القانون واكتسب خبراته من مؤسسات المجتمع المدني.
قائمة مبادرات لتنمية المجتمع والتركيز على الطفولة والشباب والإعلام.
من خيرية «ابن باز» انطلق وطوَّر خبراته حتى وصل إلى مجلس الوزراء.

سيرة ذاتية شابَّة مكتنزة بالخبرات، متعددة في ثقافتها، متنوِّرة، خلاّقة. كأن صاحبها جعل من كلِّ لحظة في حياته فرصة للاستزادة بالمعرفة. وحين صدر التتويج الملكيُّ بتعيينه وزير دولة عضواً في مجلس الوزراء؛ كان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز جاهزاً لأداء دور وطني جديد في موقعٍ حيوي مهم، إضافة إلى أدواره المتشعبة الكثيفة. صدر التعيين الملكيُّ لتبدأ مرحلة جديدة في مستقبل الأمير الشاب القادم من صلب العمل الاجتماعيِّ، المهووس بالتفوق والإنجاز ومشاركة الآخرين في التفكير والرأي.
جاء الأمير الشاب من مدرسة آل سعود التي تخرِّج النوابغ من رجالات الحكم والإدارة، أبناء وأحفاد المؤسس الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه.
ظهر الأمير محمد بن سلمان ملتصقاً بوالده، حكيم العرب، ما أعطاه الحكمة، وزوَّده بالمعرفة وصقل فيه موهبة تقييم الرجال.

تفوُّق مبكر

سجَّل الأمير محمد بن سلمان اسمه في قائمة السعوديين المتفوقين منذ اشتداد عوده، حين ورد اسمه في قائمة العشرة الأوائل على مستوى المملكة لطلاب المرحلة الثانوية. وقد حافظ على هذا التفوق حين انتقل إلى دراسة القانون في جامعة الملك سعود في الرياض، وحصد المركز الثاني بين خريجي الجامعة.

عمل اجتماعي

وتخرَّج الشاب متسلحاً بالمعرفة القانونية، لينعطف ـ في حياته ـ نحو العمل الاجتماعيِّ، ويحتك بعامة الناس والنشطاء الاجتماعيين المسكونين بالعمل الخيري. وكانت وجهته الأولى هي مجلس أمناء جمعية ابن باز الخيرية التي شغل عضوية فيها، وشهد كثيراً من أنشطتها وأعمالها متشاركاً مع العاملين فيها. ومن ثم أضاف الأمير الشاب إلى نشاطه نشاطاً آخر هو منصب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري، ليتولَّى الإشراف على اللجنة التنفيذية في الجمعية، وبعد ذلك شغل منصب الرئيس الفخري للجمعية السعودية للإدارة، إلى جانب عضويته الفخرية للجمعية الوطنية الخيرية للوقاية من المخدرات، ورئاسته اللجنة التنفيذية لجائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز لشباب الأعمال.

تأسيس خيري

وتضاعف حماس الشاب في العمل الخيري والاجتماعي، وتمثل النشاط مجدداً في عضوية مجلس إدارة جمعية البر في منطقة الرياض، ومجلس إدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم في المنطقة. وتولَّى بنفسه رئاسة مجلس الموارد المالية في الجمعية، وراحت أعماله الاجتماعية تتزايد ليترأس مجلس إدارة مركز الأمير سلمان للشباب، وكذلك منصب رئيس مجلس الأعضاء الفخريين لجمعية الأيادي الحرفية.
ولم يكتفِ الأمير الشاب بالانضمام إلى المجالس، بل كان مؤسساً لعدد من المؤسسات الخيرية، من بينها جمعية ابن باز الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة، ومؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الخيرية «مسك الخيرية» إضافة لشغله منصب رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض ورئيس اللجنة التنفيذية، وعضو المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية في منطقة الرياض.

نوافذ خبرة

فتح العمل الاجتماعي المكثف للأمير محمد بن سلمان نوافذ متعددة للتواصل مع عامة الشعب، ورموز العمل الاجتماعي والخيري، ووضعه في بيئة أعمال متشعبة مرتبطة باحتياجات الناس الكثيرة، ليكوِّن ثقافة عامة مصدرها قاعدة المجتمع الواسعة. وبالتالي تراكمت لديه حصيلة واسعة من الفهم العميق والإدراك الواسع لكثير من الأمور، ورسم صورة واضحة من المعرفة الاجتماعية والإدارية والثقافية.

هيئة الخبراء

وجاء الأمير الشاب من الخبرة الاجتماعية إلى الخبرة الرسمية، عبر هيئة الخبراء في مجلس الوزراء، ليُضيف إلى المجلس معرفته بكثير من حقائق واقع المجتمع من جهة، ويُضيف إلى نفسه خبرة عمل جديدة. الوظيفة الأولى التي تسلمها الأمير كانت وظيفة «باحث نظامي»، وأظهر الباحث النظامي مهارةً وإمكانيات، ليُصبح «مساعد مستشار» في الهيئة ذاتها، ومنها إلى وظيفة «مستشار». وفي هيئة الخبراء بمجلس الوزراء تمرُّ كثير من القرارات الحكومية المهمة ليُدلي الخبراء بما لديهم تمهيداً لاتخاذ القرار النهائي. وبالتالي انفتحت نوافذ الخبرة المكثفة مجدداً أمام تجربة الشاب القادم من العمل الاجتماعي.
هيئة الخبراء مؤسسة قانونية مهمة، تعمل فيها عقول كثيرة، وينشط فيها باحثون وخبراء وعلماء قانون وإدارة ذوو مؤهلات ومهارات عالية. وفي هذا الوسط المهم وجد الأمير محمد بن سلمان فرصاً كثيرة للاستزادة بالمعرفة الإدارية والقانونية، فضلاً عن تلقِّيه دورات متخصصة دعمت تفكيره الإداري والقانونيَّ وغذَّت خبراته بمصادر لا حصر لها.

الأمر الملكي

وأمضى الأمير الشاب في الهيئة قرابة عشر من السنوات، ليعمل ـ بعدها ـ مستشاراً خاصاً لأمير منطقة الرياض، محتفظاً بوظيفة «مستشار غير متفرغ» في هيئة الخبراء أيضاً، وأضاف إلى ذلك منصب أمين عام مركز الرياض للتنافسية، وكذلك «مستشار غير متفرغ» لدارة الملك عبدالعزيز.
وأخذ الشاب ينمو أكثر فأكثر، ليشغل منصب «مستشار خاص» للأمير سلمان بن عبدالعزيز، ومن هذا المنصب ارتقى إلى منصب «مستشار خاص ومشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد». ومضى الشاب الأمير في بناء ذاته في الخدمة الوطنية، حتى صدر الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للدولة عضواً في مجلس الوزراء بتاريخ 25/6/1435 هـ.

سرُّ أبيه

يقرأ بعض المتابعين شخصية الأمير محمد بن سلمان على أنه نُسخة قريبة جداً من الشخصية «السلمانية»، وبصيغة أخرى فإن سيرة الأمير محمد بن سلمان مُشابهة كثيراً لسيرة والده الأمير سلمان بن عبدالعزيز، من حيث التقارب مع الناس، والاحتكاك بعامة الناس، ومزاوجتهما بين العمل الرسمي والعمل الشعبي. وعلى مدى عمله أميراً لمنطقة الرياض لأربعة عقود كان الأمير سلمان حاضراً بقوة في المؤسسات الخيرية، وداعماً للمؤسسات الاجتماعية، ومتواصلاً مع رموزها تواصلاً مباشراً، وهذه الروح انعكست في شخصية الأمير محمد الذي خاض العمل الخيري عبر مؤسسات أخرى، قبل أن يؤسس مؤسسة خيرية باسمه، هي مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» المهتمة بدعم وتطوير المشاريع الناشئة والتشجيع على الإبداع في المجتمع السعودي.

مبادرات

ومثلما أسس «مسك»، قدَّم مبادرات اجتماعية كثيرة، من بينها مبادرة «تيد اكس الأطفال» المعنية بتنمية ثقافة الطفل واكتشاف مهاراته، ومن بينها مبادرة ملتقى «مغردون سعوديون» الذي يستهدف رواد «تويتر» في السعودية ويرصد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في المجتمع السعودي. ومبادرة ملتقى الإعلام المرئي الجديد «شوف» الذي يركز على مناقشة أهم القضايا المتعلقة بالإعلام المرئي الجديد ومدى إسهامه في رفع الوعي لدى الشباب وتسخير أدوات هذا الإعلام لخدمة وتنمية الوطن.
كما وقف الأمير محمد بن سلمان وراء مبادرة «كمل» التي أسسها رغبة منه في تغيير المفهوم السائد للفشل ولتحويله لنجاح عن طريق جمع المتعثرين في مشاريعهم مع ذوي الخبرات الناجحة، ليتعرفوا على أخطائهم وليطلعوا على مرتكزات نجاح التجارب الناجحة، بالإضافة لما توفره المبادرة من دعم لإعادة إطلاق المشاريع المتعثرة.

عمل حكومي

  • صدر أمرٌ ملكي بتعيينه وزيراً للدولة عضواً في مجلس الوزراء بتاريخ 25/6/1435 هـ.
  • صدر أمرٌ ملكي بتعيينه رئيساً لديوان سمو ولي العهد، ومستشاراً خاصاً لسموه بمرتبة وزير بتاريخ 20/4/1434 هـ.
  • عين مستشاراً خاصاً ومشرفاً على المكتب والشؤون الخاصة لسمو ولي العهد.
  • عين مستشار خاصاً لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز.
  • عين مستشاراً خاصاً لسمو أمير منطقة الرياض بتاريخ 28/12/1430هـ.
  • عين مستشاراً في هيئة الخبراء بمجلس الوزراء، بتاريخ 22/3/1428هـ، ولا يزال يعمل في الهيئة كمستشار غير متفرغ حتى تاريخه.
  • سبق أن شغل منصب أمين عام مركز الرياض للتنافسية.
  • نائب الرئيس ورئيس اللجنة التنفيذية لجمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري
  • رئيس لجنة تنمية الموارد المالية في الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض
  • يشغل منصب عضو اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.
  • يشغل منصب عضو المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية في منطقة الرياض.
  • عين مستشاراً خاصاً لسمو رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز.

نشاط اجتماعي

  •  رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلمان للشباب
  •  نائب الرئيس لجمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري والمشرف على اللجنة التنفيذية للجمعية.
  •  عضو مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في الرياض.
  •  عضو المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية في منطقة الرياض.
  •  رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض.
  •  الرئيس الفخري للجمعية السعودية للإدارة.
  •  عضو فخري للجمعية الوطنية الخيرية للوقاية من المخدرات.
  •  رئيس مجلس الأعضاء الفخريين لجمعية الأيادي الحرفية.
  •  عضو مجلس أمناء مؤسسة ابن باز الخيرية.
  •  عضو مجلس إدارة جمعية البر بمنطقة الرياض.
  •  أحد مؤسسي جمعية ابن باز الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٨٢) صفحة (١١) بتاريخ (٠٤-٠٥-٢٠١٤)