أرقت لبرق دونه شدوان ** يمان وأهوى البرق كل يمان.
ما الذي أرّق الشاعر الأموي يعلي الأحول الأزدي؟ حين أحيطت يداه بالأغلال الحديدية في القرن الأول الهجري، لم يؤرّقه بُعد الأصحاب والعشيرة أو حتى الأحبة بل أرّقه بعده الجسدي عن الشدوين، وهما جبلان عظيمان ينتصبان في تهامة الباحة كرمحين إفريقيين، أرّقه عدم امتاع عينيه برؤية البرق اليماني يشق فضاء جبال السراة، ذلك ما أفضى به الشاعر شوقاً وحنيناً معبراً بأبيات قصيدته التي استلها من بين أضلعه عن تلك الجبال الشم التي عاش بها رغم مسالكها الصعبة، وشعابها الوعرة، ورهافة حس الشاعر جعلته يرى في جنبات تلك الجبال الأمن، وفي عرصاتها الراحة النفسية، يتذكر هديل الحمام الذي يستظل بأيكة وارفة الخضرة، تنداح ذاكرته بجماليات المكان، وتفيض مشاعره بلهفة الحنين، لتغدو شربة من ماء زمزم مبردة فوق جبال طهيان هي الأمنية التي تعتصر قلبه «وطهيان» جبل عظيم يقع قرب قرية حزنة جنوب مدينة بلجرشي، ولمّا اعتبر بعض النقاد قصيدة يعلي الأحول من عيون الشعر العربي معنى وفصاحة، حساً وجمالاً، حيث وثقت مواضع جغرافية في الجزيرة العربية كالشدوين الأعلى والأسفل واللذين يعدان حالياً منتجعين سياحيين لتفردهما بمميزات طبيعية ومناخية ونباتية، والصعود لقمة جبل شدا يشبه إلى حد كبير الانغماس في حلم لذيذ، أو الهيام في دروب قصيدة شعرية باذخة، أو محاولة الإمساك بشعاع تسرب من مصباح في ظلام دامس، حيث قامة الجبل السامقة تطعن السماء في منظر مهيب، يزيده بهاء اعتمار قمته عمامة بيضاء من السحب التي جاءت متدافعة من وراء البحار والمحيطات، لتستقر على هامته، تطفئ وهج الشمس، وتسح بقطرات تروي ظمأ حقول أشجار البن، وكنت قد زرت جبل شدا لأكثر من مرة في جولات صحفية، وفي كل مرة يتبدى لي جمال أخاذ، وتتكشف أيضاً أسرار عن الجبل، فتلك الصخور التي شكلتها عوامل التجوية تزيد من مهابة الجبل، فضلاً عن المغارات والكهوف التي تحوي في داخلها أسراراً عن الإنسان الذي استوطن تلك المواقع منذ آلاف السنين وترك أثره من خلال النقوش التي حفرها على أسطح الصخور بحروف المسند والثمودي، وكذا الرسوم لأنواع من الحيوانات كالوعول والغزلان والصقور، وغدا شدا أسطورة ينسج عنه الأهالي كثيراً من الحكايات المازجة بين الواقع والخيال، كأسطورة الفتاة التي غيّرت مجرى السيل، أو أسطورة كهف السعالي، وقد كشف الروائيان على الشدوي في روايته ( الذئب ومخلوقات أخرى) وكذلك الروائي محمد الشدوي في روايته ( صراع الليل والنهار) بعضاً مما ظل غائباً، كما استنطق الشاعر محمد الشدوي جماليات الجبل بقصائد تقطر حسناً وبهاءً واجتهد الباحث ناصر الشدوي محاولاً فك وتفسير بعض النقوش الصخرية، ورغم ما كُتب عن الجبل وأسراره إلا أنه مازال يحمل في ذاكرته صفحات لم تُفتح بعد وأسطر لم تُكتب.
في قمته مصلّى إبراهيم أصغر مسجد في العالم يلامس السحاب يتسع فقط لشخصين، وهو عبارة عن حجر مثلث الشكل يتجه نحو القبلة لا يتجاوز مساحته المترين المربعين واختلفت الروايات عن سبب هذه التسمية وياترى من هو الذي وجد في هذا المكان صفاءً روحياً ونقاءً إيمانياً؟ لا يعكر صفوه ضجيج وصخب المدن، واتخذه مكاناً للتعبد والتقرب من الإله.
أما شجرة البن فقد حملتها السحب كوداعة أثيرية من إفريقيا، لتستنبتها تربة الجبل وتتصالح مع مناخه، وتتناغم مع أمزجة سكانه، لينتج الجبل أنواعاً مائزة من البن الشدوي، المشروب الذي يتلذذ الأهالي مذاقه مع شروق الشمس كمشروب مستطاب، وكما يقول أحد علماء النبات الدكتور أحمد قشاش صاحب الموسوعة النباتية (النباتات في جبال الحجاز والسراة): إن جبل شدا غني بالنباتات الطبية والعطرية ونباتات الزينة، ويستحوذ على ثلثي التنوع النباتي في المملكة، ومن النباتات زهرة الزنبق الناري ذات الاسم العلمي (اللوف) في حين يسميها الأهالي «موز الحنش» وهي نبتة نرجسية نادرة، وتُعد من أجمل نباتات الزينة، وكذلك نبتة دم الأخوين ذات القيمة الطبية والتجارية، يفيض الشدوان بالجمال الطبيعي الآسر، وأحسنت الهيئة العامة للسياحة والآثار في اختياره محمية طبيعية حفاظاً على ما تبقى في الجبل من نباتات وحيوانات وطيور فضلاً عن كونه أحد أهم المنتجعات الجبلية في الجزيرة العربية..
ومضة: استمتعت كثيراً بالمجموعة القصصية الموسومة بـ (يمضي وحيداً نحو الشمال) للقاص عبدالله ساعد المالكي شكراً ياصديقي على الإهداء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٩٠) صفحة (١٢) بتاريخ (١٢-٠٥-٢٠١٤)