الحلم قصيدة منسية دائماً

669602.jpg
طباعة التعليقات

محسن الزاهر

أحتاج نوماً ثابتاً
صورٌ تغادر الأحلام
تذهب للتسكع
أو أغادر مَكْرها
عينايَ مطبقتان نصف شهيَّةٍ
والباب أول مدخلٍ للذكريات
الحب تفضحه الإشارةُ
كلما دلفتْ حراب الطعن في رحم السؤال
رأيتني شبحاً يقول لظله:
من أنتَ «شكل الشكل» أو صفة الضمير؟
وهل أنا أحدٌ يكون إذا تجرَّد نصفنا.. عن شكلنا؟
وأقول وصفكَ لا يغير كوة الروح الشريدة
والشروخ على ضفاف القلب آخر معقلٍ لسلالتي
فارميْ بصدركَ للكناية كي ترى حجراً يضيء
ولن أراكَ، صديقنا في المكر مثل عدونا
وعدونا في الحب صنو صديقنا
وأنا أنا لفظٌ يسيل كثافةً
والسرُّ في الإيقاع في خفقانه
نِدَبٌ على كتف الجناس
وشامةٌ فوق انطباق الحدس
كل تقابلٍ يفضي لمهنتكَ الشريفة
عندما تلد العواطف سردها
أو عندما تختار للمعنى المراق دلالةً
كنْ حارساً للدمع لو بكت الغزالة من بياض الملح
لا تتأمل الشهوات وهْيَ تسد مجرى النهر
عقلكَ طلقة الأفكار (…)
خطيئة النص المعمد بالنذور
ولو فلقتَ البحر عن زبدٍ يفور
وكنتَ نار الرمل في زمن الهجير
وأومأت لكَ بالدخول يمامةٌ
ورفعتَ عن زغب الكلام
حواجز المسرى التي جفَّتْ موارده هناك
دليلكَ البدوي حين تدله نحو السرابْ…

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨٩٥) صفحة (٢٠) بتاريخ (١٧-٠٥-٢٠١٤)