ما زلنا لا نحترم الرأي الآخر ونصادره، ويفترض على الجميع احترام وجهات النظر وسماعها حتى لو لم نقتنع بها، فاحترام وجهات النظر يُعد من الرقي والتقدم الحضاري للإنسان

تُعد النقلة التقنية للمعلومات الحديثة هي نقلة نوعية في هذا القرن، حيث أصبحنا عالما صغيرا، فقد قربت لنا تلك التقنية العالم بأكمله وأصبحت بإمكانك التحدث مع أي أحد في بقاع الدنيا بكل يسر وسهولة، وأصبح تناقل المعلومات بين الناس شيئاً يسيراً وسهلاً.
العالم الافتراضي الذي يعم العالم الآن أصبح واقعاً ومهما للجميع، فلذلك أصبحت الأغلبية لها دور فاعل في تلك الوسائط الاجتماعية حسب تنوعها وقدمها، فلقد نقلتنا تلك الوسائل إلى بيئة جديدة في طريقة التعامل فيما بيننا.
فتويتر والفيسبوك والواتساب وغيرها من الوسائط الجديدة (كييك – انستقرام وغيرها) كونت صداقات ومجموعات حسب توافقها مع بعضها بعضاً، فمجموعات تويتر مثلا تكون واضحة للجميع، ويكون تبادل الحوارات محسوبة فيما بين الأصدقاء على الرغم مما يحصل فيه من نقد ورد بين المتابعين، أما مجموعات الواتساب التي سأخصص مقالي هذا لها حيث اشتهر بيننا بعمل مجموعات بين أفراد العمل، والأصدقاء وغيرهم، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا شاهدنا خلال تعاملنا مع تلك المجموعات؟ وهل هذه المجموعات متوافقة في الآراء والأفكار؟ أم أن هناك آراء متباينة في الفكر والثقافة بين أفراد تلك المجموعات.
قبل أن أجيب عن هذه الأسئلة لابد من الاعتراف بأن وسيطة الواتساب المجانية كانت نافعة جداً بين الأقارب والأصدقاء فلك أن تتصور أنك تستطيع تكوين مجموعة في خلال دقيقة واحدة، ومجموعة الواتساب تقدر بحوالي خمسين فرداً، هذا الرقم من وجهة نظري كثيرا جداً لأي مجموعة فالأغلبية قد اعتادوا كثيرا على هذه الوسيطة لأنها ليست مكلفة فأصبحت هي ناقلة للرسائل الوعظية والأحاديث والأدعية ودعوات الأفراح وأخبار الوفيات وغيرها، ولذلك اعتاد الأغلبية على التفاعل معها دائماً ومتابعتها في كل دقيقة.
وعودا على ما سبق من طرح الأسئلة وللإجابة عن السؤال السابق: هل هناك توافق بين تلك المجموعات أم لا؟ فمن وجهة نظري وحيث إنني أحد المشتركين مع عشرات المجموعات من الزملاء المتنوعين فكرياً وثقافياً ومع بعض الأصدقاء والأقارب فسوف أدلي بدلوي عن تلك المجموعات، والذي أدهشني فيها تباين الآراء والأفكار عند طرح بعض المواضيع للنقاش فتجد أن بعضهم يتشدد أثناء النقاش مدافعاً عن فكرته والآخر الذي يناقشه تجده على نفس الموال فيكون هناك حدة في النقاش بينهما، وكل واحد متمسك برأيه وتلاحظ أن البعض يصف الآخر بصفات غير لائقة مما يكون هناك اضطراب في تلك المجموعة فيضطر أحد من أولئك إلى المغادرة من المجموعة، وإذا كان المسؤول عن المجموعة فعالا فإنه يحاول تصفية الجو بينهما وإصلاح ما حدث بقدر استطاعته وإرجاع من غادر إلى المجموعة مرة أخرى، أضف إلى ذلك أنه في أغلب الأوقات تجد أن المتحاورين لأول مرة يلتقيان ويحدثان بعضهما بعضاً ويكون توجه كل واحد منهما خلاف الآخر وبشكل كبير مما يجعل التوافق بينهما في الرأي صعباً للغاية.
خلاصة القول هو أننا ما زلنا لا نحترم الرأي الآخر ونصادره، ويفترض على الجميع احترام وجهات النظر وسماعها حتى لو لم نقتنع بها، فاحترام وجهات النظر يُعد من الرقي والتقدم الحضاري للإنسان، فمن كان مشتركا في مجموعات فعليه التفاهم والتحاور مع الآخرين بشكل ﻻئق وهادئ، وأن يبتعد عن التشدد في الرأي وعدم التنازل عن رأيه، وبهذا قد نستطيع من معالجة وحل المواضيع بشكل توافقي وبدون حدة أو غضب. عموماً لعلنا نجعل هذا العالم الافتراضي هو في مصلحتنا جميعاً ولا يكون مضاداً لنا في أفكارنا وآرائنا وأن نقبل بالرأي الآخر ولا نكون آحادين في الرأي ومتعصبين لرأينا دائما.
إن التقنية الحديثة وتطبيقاتها يجب أﻻ تكون بديلا عن التواصل الإنساني المباشر، وإن لعبت هذه التقنيات بعض الأدوار في هذا الاتجاه لكنها قطعا تمثل آلية لبناء العلاقات والتواصل وربما لو أحسن كل واحد منا توظيفها لتحولت إلى وسائل معرفية وتثقيفية يعول عليها كثيرا في الوصول للمعلومة في وقت قياسي، وهنا نشير إلى أن بعض المؤسسات الدعوية والجمعيات قد بدأت في استخدام وسائط التواصل وتسخيرها لخدمة الدعوة والعمل الاجتماعي.
ختاماً نأمل أن نعي جميعا بأن هذه الوسائط هي للتفاعل والتواصل الاجتماعي، وليست مصدرا للتخاصم بين الأصدقاء والأقارب، فحري بنا أن نستفيد من تلك الوسائط أكبر فائدة ونبتعد عن الحساسية الزائدة في قياسنا لبعض الأمور التي قد تسبب لنا بعض التخاصم مع الآخرين وبأتفه الأسباب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٢٣) صفحة (١٠) بتاريخ (١٤-٠٦-٢٠١٤)