إعادة الحي التراثي إلى الواجهة في «عيد طيبة»

المركز أحد ملامح الأحياء التراثية (واس)

طباعة التعليقات

المدينة المنورةالشرق

أعادت اللجنة المنظمة لاحتفالات عيد طيبة (35) بأمانة منطقة المدينة المنورة تفاصيل الحياة الاجتماعية بالمدينة قديما من خلال عرض مستمر ومتواصل للكتاتيب والألعاب الشعبية واللوحات الإنشادية والأكلات الشعبية ومركاز العمدة. وجسدت فقرات البرنامج للحضور الذي تابع صور تلك الحياة من خلال ساحة الحي التراثي بحديقة الملك فهد المركزية وسط إعجاب وإشادة الجميع لمحة لمعيار الحب والتواصل والألفة وكيف كان أهل الحارة في الماضي. وتخلل البرنامج مشاركة مجموعة من الأطفال بتقديم طقوس أبناء الحارة وأهازيجهم وألعابهم الشعبية، وبما أن الحارة كانت المكان المخصص لإقامة جميع مناسبات الأهالي كان الحضور على موعد  مع العمدة ودوره في المجتمع المدني ومواقفه الإنسانية . إلى ذلك عبَّر عدد من المتابعين للفعاليات أن الطابع الاجتماعي الذي ساد في الماضي كان معياره الحميمية التي تربط الجيران بعضهم البعضاً بوصال البساطة وذوبان جميع الفوارق الاجتماعية، مبدين إعجابهم بما قدم من فقرات في برنامج (الصور الاجتماعية) التي عكست صورا متنوعة من الحارة قديماً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٧٣) صفحة (٦) بتاريخ (٠٣-٠٨-٢٠١٤)
الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...