حرفيو «حارة بلدنا» يحيون ماضي الآباء والأجداد في كورنيش الدمام

أحمد عبد رب الحسين صانع «المديد» (تصوير: أحمد الجيرودي)

طباعة التعليقات

الدمامإبراهيم جبر

تجمع زوار كورنيش الدمام لمشاهدة ماضي آبائهم وأجدادهم، في القرية التراثية «حارة بلدنا» من خلال الحرفيين الذين كانوا يزاولون حرفهم في دكاكين أعدت لهذه المناسبة.
وقال النحات وصانع السفن جاسم الجعفر: «أصنع السفن والصناديق المبيتة والنوافذ والأبواب القديمة (دروازة)»، لافتاً إلى أن إنجاز «الدروازة» يستغرق ثلاثة أشهر وارتفاعها 2.20 م والدرفة الواحدة عرضها 90 سم، وأنه هاوٍ وفنان تشكيلي يعمل من أجل إحياء هذه الحرفة، بالإضافة إلى إجادته النحوت الحجرية، ويصنع السفن بأنواعها وأشكالها، مستخدماً بعض المواد الأولية مثل الأخشاب، وأن الرسوم تستغرق فقط شهرين، وأن تلك المهنة بدأت تختفي في العصر الحالي وقليلٌ عدد من يمارسها، ولفت إلى أنه يمكن عمل بعض المنحوتات الخشبية بالتقنية الحديثة في وقت أقل بواسطة المخارط «سي إن سي» عن طريق وضع الإسكتش والمخرطة تقوم بإنجاز الباقي، ولكنه غير مرغوب كثيراً ويفضل الناس المصنوع يدوياً.

مهدي يصنع إحدى السلال

مهدي يصنع إحدى السلال

من جانبه، قال صانع السلال مهدي عبدالله العسيف من قرية توبي في القطيف إن تلك الحرفة قديمة ورثها من جده وأورثها لأبنائه، وكانت تستخدم في عدة أغراض، ولا يكاد يخلو أي بيت من تلك السلال التي يتم فيها حفظ الأطعمة بأنواعها مثل الرطب والليمون والتين، كما يستخدمها الذي يريد الزواج من خلال وضع ملابسه فيها، وتستخدم في صناعتها المواد الأولية من عروق النخل والأسل «العيدان» وتستغرق صناعتها من ثلاثة إلى خمسة أيام بمعدل خمس ساعات في اليوم.
أما صانع المديد أحمد عبدالرب الحسين، قال إنه يعمل في تلك الحرفة منذ نعومة أنامله في سن العاشرة، مستخدماً العيدان المتراصة لتشكيل لوحة جميلة لتتحول إلى مديد، وأن المديد عبارة عن نوع من الحصر التي تفرش على الأرض، وكان المديد يستخدم في فرش المنازل والمساجد، لكن ما يجري اليوم أن السجاد والموكيت ينافسانه وكادا يقضيان عليه، وبين أنه ورث تلك الحرفة من والده، وأن تلك المهنة باتت في عداد النسيان لولا إقامة مثل تلك المهرجانات التي أعادت الحياة لها، لافتاً إلى أنه شارك في عدة مهرجانات في الدمام والرياض والجبيل ومكة والطائف، وأضاف أن صناعة المديد تعتبر من الصناعات الزراعية القديمة التي مارسها الصناع في منطقة القطيف في فترة كان المجتمع القطيفي والأحسائي في حاجة ماسة لمثل هذه الصناعة التي تلبي كثيراً من حاجات الفرد واستخداماته، وأن الحرفة قد تتعرض للانقراض، ولولا المهرجانات التي تحييها كما في مثل هذه النشاطات لاندثرت منذ زمن، وأشار إلى أن صناعة المديد تكون عن طريق آلة خشب يدوية بسيطة التركيب يدخل في تركيبها الألواح الخشبية والحبال تسمى «الحف» وعرضها أربعة أقدام ونصف القدم تقريباً، وتوجد على طول الآلة ثقوب كثيرة، تتخللها حبال موضوعة بشكل طولي ويمكن من خلالها التحكم في تماسك «المدة» ويقوم بهذا العمل شخصان، الصانع وشخص يقوم بمساعدته، وتمتاز «المدة» بقوة تماسكها وقدرتها على البقاء لفترة زمنية طويلة من غير أن تبلى، وهي أكثر ما تكون صالحة للأجواء الحارة وذلك بفضل الفراغات الصغيرة التي تتخللها المدة.

الدروازة من عمل جاسم الجعفر

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٧٣) صفحة (٧) بتاريخ (٠٣-٠٨-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...