الرومي: كلمة الملك عبدالله رسالة لصون الإسلام ودحر الإرهاب

نايف الرومي

طباعة التعليقات

الرياضالشرق

وصف محافظ هيئة تقويم التعليم العام الدكتور نايف الرومي، كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بأنها رسالة قيمة حفظت للإسلام مكانته، وحدّدت أهم المحاور الدولية لمواجهة الإرهاب الذي يهدد استقرار المنطقة وشعوبها.
وقال إن من أهم الإيضاحات المحذرة التي قدمها الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كلمته الضافية أن الإرهابيين يتدثرون بالإسلام، ويمارسون القتل باسمه ظلما، مبينا أن مثل هذا الإيضاح الذي يصدر من المملكة مهبط الإسلام ومهوى أفئدة المسلمين، له دلالاته المهمة لدى المسلمين، وينبغي على الجميع إدراكه والأخذ بمضامينه.
ولفت الرومي النظر إلى أن الاهتمام البالغ من قبل دول العالم بكلمة خادم الحرمين الشريفين ما هو إلا تعبير صادق عن أهمية مضامين كلمته المعبرة -وفقه الله- التي جاءت في وقت تعاني منه الأمة العربية والإسلامية من وهن كبير نتيجة استشراء الفتن، والصراعات التي شوهت حقيقة منهج الإسلام.
وأشار إلى أن المملكة سعت لمواجهة الإرهاب بفكر واع، وأنشأت المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، الذي أصبح مرجعية عالمية في هذا الشأن، موضحا أن كلمة المليك المفدى أعلنت أنه لا هوادة في منازلة الإرهاب وقطع دابره.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٧٦) صفحة (٢) بتاريخ (٠٦-٠٨-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...