استئناف مراحل توسعة المطاف في المسجد الحرام

جزء من المشروع الذي تم الاستفادة منه في موسم عمرة رمضان الماضي (واس)

طباعة التعليقات

مكة المكرمةواس

استأنفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف أعمال مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف بعد انتهاء موسم العمرة، حيث تستكمل حالياً أعمال التوسعة في صحن المطاف وأدوار المرحلة الأولى والثانية مع استمرار تشغيل الحلقتين لجسر المطاف وتحويل الدخول للحلقة السفلية من جهة توسعة الملك فهد إلى الدخول من باب بلال الجهة الجنوبية للمسجد الحرام بسبب أعمال ربط الممر الواقع أمام توسعة الملك فهد مع الحلقة السفلية.
وأكد مدير إدارة المشاريع المهندس سلطان بن عاطي القرشي أن العمل في هذا المشروع المبارك سيزيد بعد اكتمال جميع مراحله الثلاث من الطاقة الاستيعابية للمطاف إلى أكثر من 105 آلاف طائف في الساعة.
ويعد مشروع توسعة المطاف أحد المشاريع المهمة ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام، وهي الأكبر في تاريخه، على مساحة تقدر بـ 400 ألف متر مربع وبعمق 380 متراً وبطاقة استيعابية لأكثر من مليون ومائتي ألف مصلٍّ تقريباً، فيما تقدر القيمة المالية للعقارات المنزوعة لصالح المشروع بأكثر من 40 مليار ريال.
وستوفر توسعة المطاف مساحات إضافية للطائفين تخفف من وقع الزحام، وينفذ المشروع من خلال 3 مراحل في 3 سنوات. وبدأ العمل في المشروع شهر محرم من 1434هـ بإزالة بعض المباني والقيام ببعض الأعمال التي أدت بشكل طبيعي لانخفاض حجم الطاقة الاستيعابية للمطاف من 48000 طائف إلى 22000 طائف في الساعة. وسعياً للتقليل من هذه الفجوة في أعداد الطائفين نفذ المطاف المؤقت الذي رفع الطاقة الاستيعابية إلى 35 ألف طائف في الساعة، بعرض 12 متراً.
واستؤنف العمل بعد حج هذا العام لإزالة الجزء الثاني من المباني وانتقال حركة الطواف إلى الجزء المتاح، حيث تبدأ عندها أعمال إنشاء المرحلة الثانية.
وبعد حج عام 1435هـ تبدأ أعمال المرحلة الثالثة بتركيب أسوار العزل المؤقت الخاصة بمنطقة العمل، والشروع بأعمال الإزالة مع بقاء أجزاء من أسوار المرحلة الثانية والأولى حتى نهاية شهر شعبان من عام 1436هـ .
ومع نهاية عام 1436هـ تكون كافة الأسوار المؤقتة قد أزيلت مع المطاف المؤقت حيث تكتمل أعمال مشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف ليصبح عدد الطائفين في المبنى دون الطواف المؤقت حوالي 105 آلاف طائف في الساعة.
كما سيعاد بناء الجزء الأمامي من التوسعة السعودية الأولى مع تقليل أعمدته وتخفيض منسوب الجزء المقترح ليتمكن الموجودون في القبو من مشاهدة الكعبة المشرفة، وسوف ينشأ جسر معلق في الدور الأول لعربات ذوي الاحتياجات الخاصة بعرض 9 أمتار.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٧٩) صفحة (٣) بتاريخ (٠٩-٠٨-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...