40 أسرة تقضي العيد دون راتب.. و«صحة الشرقية»: الشركة وعدت بصرفه خلال أيام

طباعة ١ تعليق

الدمامإبراهيم جبر

تدخلت المديرية العامة للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية، لحل معاناة 40 رجل أمن يعملون في مستشفى العيون التخصصي ومستشفى الظهران العام للرعاية النهارية، لم تلتزم الشركة المشغلة لهم بصرف رواتبهم منذ قبل شهر رمضان الماضي، بالإضافة إلى مستحقات نهاية الخدمة.
وقال مدير العلاقات والإعلام والتوعية الصحية والمتحدث الإعلامي لصحة الشرقية خالد العصيمي لـ «الشرق»، إن الخلل تبين بعد التنسيق مع الجهة المعنية، أن الشركة المشغلة «المقاول» هو المتسبب في ذلك، مبينا أنه تم التأكيد عليهم بصرف رواتبهم، ووعدوا بصرفها خلال أيام قليلة.
وكان حراس الأمن كشفوا لـ «الشرق» معاناتهم مع الشركة المشغلة، وعدم صرف رواتبهم منذ قبل شهر رمضان المبارك الماضي.

جعفر آل عيد

جعفر آل عيد

وذكر جعفر العيد أنه يعمل مشرفاً في الشركة منذ أكثر من سنتين، وانتهى عقدها لتوفير رجال الأمن لمستشفى الظهران للعيون ومستشفى الظهران العام للرعاية النهارية، وأضاف «لم نتسلم رواتبنا في العيد، واضطررنا للاستدانة لكي نلبي متطلباتنا الأسرية»، مبينا أن الشركة حذفتهم من التأمينات الصحية اعتباراً من 13/7/ 2014م، وأبلغهم رئيس المشروع نقلاً عن موظف في الشؤون الصحية بأنه سيتم إيداع رواتبهم، لكن ذلك لم يتم.
وتابع «المشروع انتهى، وهناك شركة جديدة، ولا نستطيع أن نوقع معها عقوداً حتى ننهي علاقتنا بالشركة القديمة، وهناك سيارتان تابعتان للشركة والتفويض باسمي».

مسلم الأحمد

مسلم الأحمد

أما مسلم الأحمد فطالب مسؤولي الشركة بتسليمهم رواتبهم ومستحقاتهم حتى يستطيعوا تحديد وجهتهم المقبلة.

منتظر السادة

منتظر السادة

وأوضح منتظر السادة، أن الشركة وضعتهم في موقف محرج مع أسرهم في رمضان، مبينا أن هناك خطابات رسمية صدرت للشركة لإنهاء مشكلتهم، لكنها لم تلتزم بذلك، مطالباً المسؤولين بالتدخل وإلزام الشركة بتسليمهم مستحقاتهم، وإنهاء معاناتهم.

سعيد خليفة

سعيد خليفة

وطالب سعيد الخليفة، مسؤولي الشركة بتسليمهم رواتبهم المتأخرة، وقال «أصبنا بالملل، وظروفنا صعبة جداً، ولدينا التزامات كبيرة تجاه أسرنا».
من جهته، أوضح مهندس مشروع مستشفى العيون والرعاية النهارية في الظهران المهندس خالد سليم، أن المشروع انتهى في 12/ 7/ 2014 وتم تمديده لمدة شهر، مبينا أن حراس الأمن سيتسلمون رواتبهم خلال أسبوع.
وحول مماطلة الشركة، وكثرة الوعود التي قدموها لحراس الأمن دون الإيفاء بها، قال «أنا موظف مثلهم، والموضوع بيد الإدارة في الرياض، وحتى أنا لم أتسلم راتبي من الشركة حتى الآن».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٩١) صفحة (٤) بتاريخ (٢١-٠٨-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...