«الداخلية الزامبية»: جامعة نايف مؤسسة علمية أمنية مهمة

طباعة التعليقات

الرياضواس

زار وفد أمني من جمهورية زامبيا برئاسة وكيلة الشؤون الداخلية العميد أميلدا سي شولا يرافقها وفد من كبار مسؤولي وزارة الداخلية الزامبية أمس، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. وكان في استقبال الوفد لدى وصولهم رئيس الجامعة الدكتور جمعان رقوش، ووكيل الجامعة الدكتور عبد الرحمن الشاعر، ووكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور علي بن فايز الجحني، وعدد من المسؤولين.
ورحب رقوش بالوفد في بيت الخبرة الأمنية العربية، وقدم لهم شرحاً عن الجهود التي تقوم بها الجامعة في سبيل تحقيق الأمن العربي والدولي بمفهومه الشامل، كما تم بحث تطوير التعاون بين الجامعة ووزارة الداخلية الزامبية، والمؤسسات ذات العلاقة في المجالات ذات الاهتمام المشترك. وقام الوفد الزائر بجولة على مرافق الجامعة العلمية المختلفة، شملت كلية علوم الأدلة الجنائية والمعارض الدائمة (معرضا الأسلحة والمخدرات والمؤثرات العقلية) وغيرها من المرافق.
وأعربت العميد شولا في ختام الزيارة عن تقديرها لما يقوم به هذا الصرح العلمي من جهود في مجال العلوم الأمنية، وسعيه لتحقيق الأمن الدولي من خلال تعاونه مع المؤسسات الدولية، مشيدة بجهود الجامعة في مجالات التدريب والدراسات الأكاديمية ودورها كذلك في مواجهة المشكلات الأمنية المستجدة إقليميا ودولياً، خاصة في مجال مكافحة المخدرات، مؤكدة أنها مؤسسة علمية أمنية مهمة تتعامل مع الأمن من منظور عميق ومفهوم شامل يدعو للإعجاب.
وأشادت بالمعرض الدائم للمخدرات بالجامعة، مبينة أنه يتميز عن غيره من المعارض من خلال عرض حي لوسائل التهريب، التي تفتح أمام من يطلع عليها آفاقاً جديدة في التوعية والتبصير بأساليب المهربين، معربة عن أملها في أن يتطور التعاون بين الجامعة والمؤسسات الزامبية المماثلة في مجال مكافحة المخدرات، لكي يستفيد كل طرف من خبرات الآخر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٩١) صفحة (٢) بتاريخ (٢١-٠٨-٢٠١٤)