إمام وخطيب الحرم النبوي: إصلاح ذات البين أمان من الفتن ودرء لمفاسد عظيمة

ابن حميد: الإرهاب الذي تموج به الأرض صنيعة استخبارات دولية وإقليمية وقودُه خوارج ضالون

صورة لجانب من المسجد الحرام (الشرق)

طباعة التعليقات

مكة المكرمة، المدينة المنورة- واس

الاضطرابات الجارية يشعلها الأعداء لتفجير الحروب الطائفية والنزاعات الحزبية والصراعات الإقليمية والفتن الداخلية
الفتن والأحداث كشفت أوراقاً وفضحت أقواماً وأسقطت رموزاً وأظهرت عوار الاتفاقيات الدولية ودعاوى السلام

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن حميد أن الإرهاب الذي تموج به الأرض حاليا، صنيعة استخبارات دولية وإقليمية، ويحظى بالرعاية والتسليح والتمويل، وقودُه خوارج ضالون وعملاء محترفون ممن ارتهنوا أنفسهم لأعداء الدين والأمة والأوطان.
وقال في خطبة الجمعة أمس إن تموج الأرض بالمتغيرات في أحوال مضطربات، وتقلبات ومفاجِآت، هي فتن يشعلها الأعداء من أجل إشغال المنطقة بإشعال الحروب الطائفية والنزاعات الحزبية والصراعات الإقليمية والفتن الداخلية.
وأشار إلى أن تلك الفتن تهدد العالم بأسره، بما تحمله من خطر الإرهاب والإرهابيين، وتشوه دين الإسلام وتمزيق دياره، وتقطيع أوصاله من أجل مزيد من الضياع والفقر واليأس والتشريد. كما هو إرهاب يكفر المجتمعات المسلمة ويستبيح الدماء المعصومة. لافتا إلى أن هذه الفتن والأحداث، كشفت أوراقا وفضحت أقواما، وأسقطت رموزا، وأظهرت عوار الاتفاقيات والمواثيق الدولية ودعاوى السلام.

صالح بن حميد

وبيَّن أن هناك نوعين من الإرهاب؛ إرهاب هيئات ومنظمات، وإرهاب دول.» أما إرهاب الهيئات والمنظمات فيأتي في مقدمه خوارج العصر الذين يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام، وما علم هؤلاء أنهم يخدمون أعداءهم، ويهدمون بيوتهم، ويقضون على وحدة أمتهم، ويزعزعون مجتمعاتهم، ويشككون في ثوابت أمتهم وأصولها ومبادئها، ومن ثمّ دفعها إلى التناحر والتنازع والاقتتال واستنزاف الموارد، وتبديد الطاقات البشرية والمادية، وإضعاف الولاء للدين والوطن والأمة.
وأشار ابن حميد إلى أن الصمت العالمي الرهيب على جرائم القتل والإرهاب والإبادات الجماعية في سوريا والعراق وفلسطين ومناطق أخرى، في مواقف مخزية محزنة لا تلوح بوادر لنهايته، استغلال للإرهاب وتوظيفه من أجل أهداف سياسية وخطط عدوانية ومصالح ضيقة بل لا يستنكفون من الغدر بأطفال وشيوخ ونساء وعجزة ليس لهم في الحرب ولا في السياسة ورد ولا صدر، أما العدو الحقيقي اليهودي الغاصب المحتل ومن شايعه فهو في سلامة وعافية.
وأضاف: «أما النوع الثاني من الإرهاب فهو إرهاب الدول، حيث يأتي العدو الصهيوني في موقع الريادة، فعداونه وجرائمه تمثل قمة الإرهاب والعدوان، على الحقوق المشروعة لإخواننا في فلسطين المحتلة، من قتل للنساء والأطفال وتهديم وتدمير للمدارس والمساجد والمستشفيات؛ فإسرائيل تنتهج نهج هذه الجماعات الإرهابية فتجعل من العنف والقتل والإرهاب والتشريد طريقها لتحقيق غاياتها، فهي ترتكب المجازر وتمارس أفظع صور الإرهاب وتمتلك أسلحة الدمار الشامل.
وبين أن فلسطين وغزة انتصرت لأنها كشفت عدوان العدو وإفكه وهمجيته؛ فغزة صمدت بعزم وصبرت ببأس، مؤكدا أن كل من صمت عن الإرهاب في دوله أو جماعاته أو منظماته سوف يكتوي بناره.
وأكد أنه يجب سد المنافذ على الذين يخترقون الصفوف. ولا يسدها إلا أهل العلم والدين والبصيرة، في منهج حق يوحد ولا يشتت، فينبغي فتح الصدور للعلماء والصالحين لتكون القلوب حضنا دافئا يسع الجميع.
وذكر ابن حميد أن من معالم منهج السلف الصالح أهل السُنَّة والجماعة الالتزام بمقتضى الدليل والمصلحة الشرعية في الجهاد والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومواقفهم من أهل البدع بداعي النصح لله ولرسوله ولجماعة المؤمنين وليس بداعي الانتقام والتشفي والتشهير، فهذا المنهج يستر عيوب المسلمين ولا يتتبع عوراتهم، ولا يذكرون أخطاء أهل العلم إلا لبيان الحق، مع لزوم الأدب وحفظ حق كل ذي حق ويلتمسون العذر ما أمكن.
وأشار إلى أن الموالاة والمعاداة في منهجهم تكون على الحقائق لا على wالدعاوى والأسماء، فهم يفقهون معنى الجهاد فلا يفرحون لعثرات العاثرين، ولا يسيؤون الظنون، فأهل السنة والجماعة متحدون في منهجهم وغاياتهم ومسلكهم، متنوعون في مقاماتهم ومنازلهم، ففيهم العالم والمجاهد ورجل الدعوة والمحتسب وكل من لم يتلبس ببدعة فهو منهم.
ودعا المسلمين إلى عدم التحدث في الفتن والخوض فيها، والبعد عن سفهاء الأحلام الذين يخوضون في مثل هذه الأمور حيث يزداد خطر تلك الفتن، ويعظم شرها ويستطال شررها من كثر التكلم فيها.

علي الحذيفي

وفي المدينة المنورة حض إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ على بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين على التحلي بقيم الصلاح والإصلاح قائلا: « إن الصلاح والإصلاح من أحب الأشياء إلى الله، وأن الصلاح هو صلاح النفس وأن الإصلاح هو تقويم ما انحرف من أحوال الفرد والجماعة أو إصلاح ما فسد من العلاقة بين اثنين أو طائفتين على مقتضى الشرع الحنيف «.
وأكد أن الإصلاح بين ذات البين باب من أبواب الجنة، وهو أمان من الفتن الخاصة والعامة، وجلب للمصالح خاصة وعامة، ودرء لمفاسد يعم ضررها، وهو سد لأبواب الشيطان التي يدخل منها على الإنسان.
وأوضح أن المتأمل لتاريخ الأفراد والأمم يجد أن الشرور اتسعت دائرتها بسبب غياب إصلاح ذات البين، وأن كثيرا من الشرور دفعت وصرفت بسبب إصلاح ذات البين، وهو من مقاصد الإسلام العظيمة وتعاليمه الحسنة الكريمة، مستشهدا بقول الحق تبارك وتعالى ((فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم)) ، وبقول رسول هذه الأمة – صلى الله عليه وسلم – (ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة ؟ قالوا بلى يا رسول الله؛ قال: إصلاح ذات البين ؛ فإن فساد ذات البين هي الحالقة ) وزاد ( لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين ).
وأفاد أن الإصلاح يكون أيضا بين الزوجين وبين الأقرباء لتتم به صلة الأرحام، كما يكون أيضا بين المتخاصمين من المسلمين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٩٣) صفحة (٣) بتاريخ (٢٣-٠٨-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...