تدافع وتصرفات سلبية من بعض الحجاج

النوم في الممرات يُعيق حركة الحجاج (تصوير: طالب الصولان)

طباعة التعليقات

المشاعر المقدسةخالد الحامد

يقع الحجاج خلال أدائهم فريضة الحج في أخطاء كثيرة لا يكترثون لها، حتّى أن بعضا لا يعرف بأنها خطأ ويجب الابتعاد عنها، وهي التزاحم والتدافع عند كل المشاعر، وهو الأمر الذي وُصف بأنه مؤذٍ جداً، خصوصاً للحجاج كبار السن والنساء والأطفال، وعادة ما تبدأ حوادث التدافع بوقائع بسيطة.
ورصدت «الشرق» خلال جولتها في المشاعر بعض التصرفات غير اللائقة من بعض الحجاج الذين يفتقدون للتوعية في كيفية أداء مناسك الحج، وذلك بعد شكوى عدد كبير من تلك التصرفات خلال أداء المناسك.
وقالت حاجة، إن بعض النساء لم يحترمن المشاعر المقدسة، وذلك لتعدد مشكلاتهن ورفع أصواتهن يومياً بالسب والشتم دون أي حياء، وقالت «خلال وجودنا تجرأت إحدى المتشاجرات على قول كلام لا يحق لها قوله مع أخرى، الأمر الذي أدى إلى تشابكهما بالأيدي».
وذكر أحد الحجاج من الجنسية الجزائرية أن كثيرا من الحجاج لا يحترمون الآداب الواجب اتباعها في المشاعر المقدسة، ومنها كثرة الكلام والحديث غير المفيد فيما بينهم، مبينا أن بعض النساء أصبحت النميمة ركنا أساسيا في حوارهن، كما أن هناك نساء يتجولن داخل الحملة دون حجاب. وأشار أحد الحجاج إلى أن ظاهرة التسوق أصبحت شائعة بكثرة بالنسبة للحجاج، وعند تجمعهم في الحملة أو البعثة يتباهون في إبراز مقتنياتهم.
واشتكت حاجة مصرية من استغلال بعض الحجاج لأماكن الوضوء في غسل ملابسهم وترك الآخرين ينتظرون ساعات، الأمر الذي أحدث عددا كبيرا من المشاجرات بين الحجاج، إضافة إلى عرقلة حركة السير داخل الأروقة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٣٥) صفحة (٥) بتاريخ (٠٤-١٠-٢٠١٤)