أكد القضاء على ظاهرة الافتراش في الموقع

عسيري لـ الشرق: لا إصابات أو وفيات في اختناقات جبل الرحمة

منطقة جبل الرحمة كما بدت صباح أمس (تصوير: رشيد الشارخ)

طباعة التعليقات

المشاعر المقدسةجبير الأنصاري

كشف قائد موقع «عين زبيدة» في جبل الرحمة العقيد عبدالله محمد عسيري لـ»الشرق» أن العمل في منطقة جبل الرحمة وتحديداً جهة عين زبيدة يتم وفق الخطط اللازمة والمعتمدة في كل عام، وقال «هناك بعض الاختناقات حدثت ولكن لم تسجل أي إصابات أو وفيات، والأمور بشكل عام مطمئنة».
وأوضح أن تنظيم المشاة يكون من منتصف اليوم السابق ليوم عرفة «يوم التروية» وتحديداً من الساعة 12:30 ظهرا، وتبدأ العملية بالتدرج أو بدفعات من 20% إلى 30% ثم 50% حسب الحاجة، وتكتمل أخيراً بنسبة 100%، مبيناً الآلية المعمول بها تمنع طلوع الحجاج أو صعودهم إلا وفق الخطط المرسومة.
وذكر العقيد عسيري أن وقت الذروة في منطقة جبل الرحمة وصل في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً تقريباً بعد فراغ الحجاج من أداء صلاة الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة فتم استقبالهم، مشيراً إلى أن عملية منع الافتراش مبكراً في موقع «عين زبيدة» في منطقة الجبل قبل وصولهم ساهمت وبشكل كبير في تسهيل عملية صعودهم ونزولهم من الجبل بكل انسيابية وأريحية، سائلاً الله العلي العظيم أن يوفق الجميع وأن يتقبل من الحجاج.
وكانت «الشرق» تجولت في موقع «عين زبيدة» في جبل الرحمة لمدة ساعات متفاوتة الأوقات، حيث لوحظ تنظيم أمني في الطرق المؤدية للجبل بالرغم من الاختناقات والازدحام، وساهم التنظيم الأمني في وصولهم بشكل منظم إلى منطقة الجبل، بالإضافة إلى تسهيل عملية صعود الجبل والنزول منه كما ساهم رجال الأمن وبشكل كبير في منع تفشي ظاهرة الافتراش حول منطقة الجبل، مما أعطى المشاة انسيابية في المشي داخل المنطقة.

حاجة تدعو أمام جبل الرحمة


وآخر يلتقط صوراً


تنظيم أمني


حاج يأخذ غفوة


وأخرى آسيوية تدعو في قمة الجبل

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٣٥) صفحة (٤) بتاريخ (٠٤-١٠-٢٠١٤)