- تقول تقارير تناقلتها وكالات أنباء أمس، إن نظام بشار الأسد أمطر السكان في المناطق التي خرجت عن سيطرته في حمص وحماة وإدلب ودرعا واللاذقية والقنيطرة وحلب ودمشق بـ 400 برميل متفجر خلال الأسبوعين الماضيين.
- وتفيد إحصائية حقوقية بأن عدد القتلى جراء هذه البراميل والغارات الأخرى التي يشنها النظام بلغ 232 مدنياً على الأقل بينهم 74 طفلاً و48 امرأة في الفترة بين 20 أكتوبر الماضي ومنتصف ليل الجمعة الماضية.
- والبراميل المتفجرة سلاحٌ أسدي بامتياز، وهي عبارة عن خزانات مياه أو براميل أو أسطوانات غاز يجري حشوها بخليط من المواد المتفجرة والحديد من أجل زيادة قدرتها على التدمير.
- ما سبق من أرقام يعكس مدى استفادة النظام من القتال الذي يخوضه المسلحون المعارضون هنا وهناك، بعد أن أشغلهم تنظيم «داعش» وأدخلهم في معارك «جانبية» كانت بمنزلة فرصة مثالية للنظام ليكثف من قصفه المدنيين وليستعيد مواقع تم تحريرها بدماء شهداء الثورة.
- لكن المسؤولية عن هذا التشتت لا تقع على المعارضة إلا بنسبةٍ ما، فقتال «داعش» كان حتمياً بعد أن كشف التنظيم عن نياته التوسعية على حساب ثورة السوريين.
- المسؤولية الكبرى تقع على المجتمع الدولي الذي تباطأ في دعم المعارضة ومساعدتها على تنظيم صفوفها وتطوير أدائها فلم تتمكن من خوض حرب على جبهتين (جبهة مع النظام وأخرى مع داعش) في آنٍ واحد فانعكس ذلك سلباً عليها ولم تسعفها الإمكانات ولا الخبرات المحدودة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٦٥) صفحة (١١) بتاريخ (٠٣-١١-٢٠١٤)