خلال الحفلة التنكرية التي يعيشها العالم، كانت هناك أزياء تليق بحتف الخريف العربي الذي استوطن بلادنا متجاوزا كل مدارات الوعي والتصور، في خريطة الزي التنكري للشرق الأوسط “بتقليعة النيولوك”، سألت نفسي ماذا يمكن أن أرتدي في هذه الاحتفالية كي أتنكر؟ فهل سأكون بريئة إلى حد ارتداء وجه زهرة البنفسج التي أعشقها وأتوجها لأيامي في شفافية حلم فتاة عربية؟ أم إنني سأكون أكثر جاذبية لو تقمصت دور سبايا بلاد الشام اللاتي وضعت القيود والسلاسل في أقدامهن، وسحقن في مزادات النخاسة إلى أقصى العصور الغابرة لامتهان المرأة؟ أم سأمتطي تقليعة هذا العام وأرتدي زي داعش وأرفع راية سوداء وحقيبة مبتكرة لرأس جثة مشعثة؟ أم سيكون من اللائق أن أرتدي زي فيروس إيبولا أو نبتة هلوسة الماريجوانا فأنسى وأنسى ولا أتذكر.
كانت خيارات العالم في ليلة الهالووين كثيرة، وكان الشرق الأوسط القاسم المشترك للشخصيات المبتكرة، التي أثارت الغرب الذين تصادف احتفاليتهم بهذه المناسبة موسم الخريف فيتنكر المحتفلون بأزياء الساحرات، والأشباح بعد أن أقر الكهنة أن إله الموت العظيم، ويسمى “سامان”، يدعو في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة ويتم معاقبتها باستئنافها الحياة في أجساد حيوانات، فكان هذا التجمع فكرة كافية لإخافة الناس الذين التزموا بمراقبة الأرواح الشريرة، ثم تحول إلى فرصة لإثارة خرافات مصاصي الدماء والهياكل العظمية والشياطين، التي استبدلت بأزياء المشاهير والحيوانات، وها هو الهالووين العربي يشارك بجدارة هذا العام ويرتدي كل أزيائه التنكرية، ويذهب إلى الاحتفالية بعد أن نسي هويته وقضيته ومبادئه وذاكرته في احتفالية العالم. ونسي من يكون وماذا يريد وإلى أين يذهب؟ يمر على مدن العالم يحاول عبثاً أن يستعيد وجهه القديم وذاكرة أمجاد إسلامية ضاعت في احتفاليات الوجوه المزيفة وعبثية قواميس السياسة.
يقول محمود درويش:
لا تَضَعُوا على قبري البنفسجَ
فَهْوَ زَهْرُ المُحْبَطين
يُذَكِّرُ الموتى بموت
الحُبِّ قبل أَوانِهِ
وَضَعُوا على التابوتِ
سَبْعَ سنابلٍ خضراءَ إنْ
وُجِدَتْ
وبَعْضَ شقائقِ النُعْمانِ إنْ
وُجِدَتْ .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٦٩) صفحة (١١) بتاريخ (٠٧-١١-٢٠١٤)