محاولات لإثارة البلبلة داخلياً بالاعتماد على الفتنة الطائفية

خبراء في التنظيمات الإرهابية: بصمات «داعش» واضحة على جريمة «الدالوة»

طباعة ١ تعليق

الدمامعبدالله الراشد

العتيبي: ملامح تشكيل «داعش السعودي» واضحة في الآونة الأخيرة
الزايدي: الغرض واضح وهو نقل الفتنة الطائفية وتصعيدها محلياً
الزيادي: الفئة الضالة استهدفت رجال الأمن لأنهم وقفوا حائلاً أمام مخططاتهم

لم تقف تبعات وردود أفعال جريمة «الدالوة» عند حدود الشجب والإدانة، بل وصلت بعض التحليلات المتداولة في أوساط المجالس بالمنطقة الشرقية وفي مواقع التواصل الاجتماعي إلى احتمالية مسؤولية «داعش» عن تلك الجريمة، التي لم يفق كثيرون من صدمتها بعد.
وربط بعض المحللين الأمر بخطوة التنظيم الأخيرة حين كلف أحد أفراده السعوديين بتولي الخلافة عوضاً عن خليفتهم المزعوم أبو بكر البغدادي، وهي خطوة فسَّرها عديد من الخبراء في شؤون الجماعات الإسلامية، بأنها مَدْعاة لبداية تصدُّع التنظيم، وإشارة صريحة لنيات التنظيم في توجيه سلاحه للداخل السعودي.

السمة الانقلابية

ويعرف عن طبيعة التنظيمات والجماعات المتطرفة ميلها إلى السمة الانقلابية، فهي دائمة الانقسام وتقاتل بعضها باستمرار بحثاً عن السطوة والسلطة والاستحواذ على المقاعد والمواقع المركزية في الهياكل التنظيمية لها.
وتدل سلسلة الأخبار التي تتابعت أحداثها الساخنة أواخر العام الماضي على ذلك؛ حيث سبق أن انشق أبو مصعب الزرقاوي عن تنظيم القاعدة وأسس «داعش» قبل أن يقتل، ثم خلفه أبو عمر البغدادي، ثم جاء الدور على أبو بكر البغدادي.
ويهدف «داعش» من التدخل في الشأن السعودي معتمداً على مرئيات خليفته السعودي الجديد المنتظر، إلى تكرار الآثار السلبية لأحداث 11 سبتمبر بمشاهد مختلفة الطباع عن واقع تلك الحادثة التاريخية من خلال إحراج المملكة أمام المجتمع الدولي، ويؤكد احتمالية وجهات النظر التي تربط بين حادثة «الدالوة» ومساعي «داعش» لهز صورة المملكة دولياً.

عبدالله العتيبي

عبدالله العتيبي

وألمح الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية عبدالله العتيبي إلى أن مؤشرات حرص «داعش» على القيام بعمليات داخل المملكة ظاهرة للعيان في الآونة الأخيرة، خاصة في الخبر الذي أعلنته وزارة الداخلية في السابع من مايو الماضي، حول اكتشاف تنظيم جديد بشبكة متكاملة فيها كل عناصر التنظيمات الإرهابية من البيعة والسِّريَّة والهرمية والتمويل والتخطيط، وهو ما يدل على أن «داعش» بدأ بالحضور في المشهد المحلي من خلال حادثة «الدالوة» المشينة.
وقال: كون المملكة في مرمى الأحداث المحيطة في دول جوارها يعني احتمالية نقل داعش والتنظيمات الناشطة في هذه الدول لعملياتها إلى أرض المملكة، فذلك بمنزلة النقلة النوعية للتنظيم ويسهم في التأكيد على اكتسابه لبعض الأضواء والحضور الإعلامي بسبب مكانة المملكة سياسياً واقتصادياً وحجمها في خارطة العالم الإسلامي.
وأضاف: «شخصياً أعتقد أن داعش في حال إثبات مسؤوليته عن ما جرى في (الدالوة) سيضع نفسه في مأزق تاريخي خطير؛ خاصة أنه تغافل عن مسألة أن التعرض للمملكة بأي عملية إرهابية سيكون له انعكاسات خطيرة على مسار المنطقة إقليمياً وسياسياً، وسيؤدي بشكل مباشر لزيادة المجهود الحربي والفكري في مواجهة التنظيم».

تصدير الفتنة الطائفية

مشاري الزايدي

مشاري الزايدي

ومن جهته، قال الخبير في شؤون التنظيمات الإرهابية مشاري الزايدي: «ما جرى في بلدة الدالوة عمل إجرامي إرهابي، فمن الوهلة الأولى لخبر الهجوم لم أشك لحظة في أنه عمل إرهابي والغرض واضح، نقل الفتنة الطائفية وتصعيدها إلى مستوى دموي في السعودية، وهناك من حاول التقليل من شأن الحادثة وجعلها جنائية أو شخصية، والدولة ممثلة في وزارة الداخلية تعاملت كما ينبغي للدولة الحقيقية التعامل، بسرعة وشفافية وحسم، وقام محافظ الأحساء الأمير بدر بن جلوي بزيارة تضامنية للمصابين»، مؤكداً أن «الأحساء ستبقى يداً واحدة. وهذا ما نريد جميعاً أن نحافظ عليه، فاللحمة الوطنية هي السبيل الأفضل للقضاء على أي مجموعات أو تنظيمات إرهابية».
وأضاف: خطورة هذا العمل الإرهابي أنه سابقة جديدة لمحاولة إطلاق فتنة طائفية دموية في السعودية، ومن هنا تأتي أهمية اليقظة التامة لتفويت هذه الرغبة الشريرة وقاية للسعوديين، فالمملكة ودول الخليج حديقة بجوار حريقة، ومن المتوقع وصول شرر هذه الحرائق، ومنذ الدولة السعودية الثانية مروراً بدولة الوحدة الكبرى على يد الملك المؤسس عبدالعزيز والشيعة لم يتعرضوا لأي هجوم على دمائهم وأموالهم»
غصة التفكيك
وفي السياق ذاته أكد الباحث والخبير في الشؤون الأمنية ومكافحة الإرهاب حمود الزيادي لـ «الشرق»: أن «الفئة الضالة استهدفت المملكة داخلياً من خلال التحريض على رجل الأمن الذي استطاع أن يكون حائلاً بينهم وبين أمن الوطن»، مرجعاً هذا الفكر إلى جذور تنظيم القاعدة الإرهابي، الذي يشعر بغصة نتيجة تفكيكهم داخل السعودية واضطرارهم للهروب إلى اليمن. وأضاف «الفكر الذي تعمل به هذه المنظمات الإرهابية، التي من بينها (داعش)، منذ زمن بعيد من الناحية النظرية والعملية، مخطط له، وتصاعُد عدد المقبوض عليهم من الفئة الضالة بعد أحداث الدالوة مؤشر خطير يشير إلى وجود مزيد منهم في ظل وسائل الإعلام الجديدة ووسائل التواصل الاجتماعي، ومن هنا لابد من تفعيل الإجراءات القانونية التي تقضي على الفكر الداعشي في مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما نتطلع إلى أن تقوم به الجهات المعنية في الفترة المقبلة».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٠٦٩) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٧-١١-٢٠١٤)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...